تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:29:08 م بواسطة المشرف العام
0 1227
سؤالكَ وأفاني رشيق العبارةِ
سؤالكَ وأفاني رشيق العبارةِ
بديع المعَاني مستهلّ البراعةِ
ومن قلة الانصاف للقلب شاغل
وجَور أولي الأهوا عن الاستقامةِ
أيرتاح قلب من لبيبٍ وعِرضه
يمزقه أهل الخنا والجهَالةِ
على الضعفاء الحكم يجري وغيرهم
يُصاغ لهُ عذر على كل حالةِ
أفي الدولة العليا العُمانية اغتدى
توقف حكم وهي مرسى العدالةِ
لئِن دامَ هذا الحال فينا شَنَنْتُ مِن
كتائب شعري في الدُّنى كل غارةِ
أيا ابن سعيد يا صلاحاً لدَارنا
ربحتَ جعلتَ العلم خير بضاعةِ
وأخرجتَ من كنز الصَّفاء لودنا
نضار سُؤال مشرقٍ بالنضارةِ
أخا الفهم إنَّ الاستعارة جمّةٌ
بمُنْهَلِّ مُزْنٍ من سما الاستعارةِ
وتلك ادعا معنى الحقيقة في الذي
يحاكي به بَلْه المشبَّه مَا فَتِي
فمطلقةٌ منها خلت من قرينةٍ
كليثٍ بدا أي مثلهُ في الشجاعةِ
وما لازم للمستعار لهُ أتى
مجردةٌ أو منه رشح مقالةِ
كليث بدا يرمي وغيث غدا على
جميع القُرى ينهلُّ أيْ بالكرامةِ
وفي الأصل والمشتق ذي تَبَعية
كما نطقت حالي بعظم الشكايةِ
وإن أضمرت في النفس ثم ذكرت ما
يدل عليها فاستعِنْ بالكنايةِ
كأنشبتِ الأيام أظفارها على
أولي الفضل واستبقتْ جموع الضلالةِ
فإضمارها مكنية لخفائها
وذكراهُ تخييلية بالدلالةِ
وأعلى صنوف الاستعارة ما انتمى
مرشحة مطوية بالعمايةِ
فخذ ما ترى حقاً وربُّك عالم
بحالي وحالي معرب ببلادتي
وهذا جواب موجز فاقتنع به
وحَسْبُ الفتى ما فيه نوع الكفايةِ
ورُبَّ قليل يُستدل به على
كثير علوم بالذَّكا والدِّرايةِ
فلا زلت أهلاً للعُلوم ولم تزل
سجاياك ترعانا بحسنِ الرعايةِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©