تاريخ الاضافة
الخميس، 4 أغسطس 2005 09:31:24 م بواسطة المشرف العام
0 788
ديار لربات الحجال مطالعُ
ديار لربات الحجال مطالعُ
على جانبيها تستهل المدامعُ
شموس تجلت في سماء ربوعهَا
على مُهُجات العاشقين مصارعُ
وقفت أناديها واشكو لها النوى
ومالي من صُمّ الجمادات سَامعُ
بها ظَبَيات تقنُص الأسد والنُّهى
مصائد بل للعَاشقين مصارعُ
تحمّلن من أكنافها فغدت لها
مواطن بطحاء الحمى فالأجارعُ
أأحبابَنا أوحشتم الدار والنهى
وطابت قلوب عندكم ومرابعُ
لكم في تدانيكم سرور وبهجة
ولي في تنائيكم أسىً وفجائعُ
وكل امرئ لم تكتنفه وقاية
تلاطفه من ربه فهو ضَائعُ
فهل تلكم الأيام منكم بأُنسهَا
وتلك الليالي المشرقات رواجعُ
يجول بقلبي ذكرها فيعود لي
زفير وتغشاني دموع هوامعُ
سلام على تلك الليالي وأُنسها
وأيامها من طيبها المسك ضائعُ
وحورية العينين مسكيّة الشذا
غزالية المرأى بها النور ساطعُ
خلوت بها في ليلة برمكيّة
وأنجمها لي أعينٌ ومَسامعُ
شريتُ بعمري كله ليلَ وصلها
فيا ربح مَشريٍّ بما أنا بائعُ
ولاحت بعيني أنجم السعد والربى
وفاحت من الشِعرى العبور بضائعُ
كأن الدجى روض وزُهْرُ نجومِها
أزاهير والجوزا ليالي لوامعُ
كأن شذا الروضات إذ مرَّت الصَّبا
رسول وأضواء النجوم شرائِعُ
كأنَّ شذا الأزهار سكر وعندها
عَطايا وَهَاوٍ مضغط ومسَارعُ
كأن انبلاج الصبح في طرف الدجى
صَحائف تنبي أنه جادَ ماتعُ
فتى راشد مَن همُّه طلبُ العلا
ومسعَاه في درك الكمالات شائِعُ
هُمام بدا في وجهه رونق الحيا
ففاض وأفضى فهو للفضل جامعُ
عزيز سريع بِرُّهُ متتابع
كبير رفيع قدره متواضعُ
له في فلاس هَامُهَا وسنامها
وصدرُ دبي والذرى والجوامعُ
لطيف الحواشي طيب خلقاته
يلوح كمثل السيف حلاَّهُ صَانعُ
يجلل أهل العلم والفضل والتقى
ويرفعهم والفضل للمرء رافعُ
ومن خلقت من طينة الخير ذاته
يقوم له هادٍ من الله تابعُ
ومن لَطُفت أخلاقه كان في الورى
حبيباً وأمسى فيهم وهو شائِعُ
ومن كان مسعَاه الهُدى واجتهاده
تلقاهُ توفيق من الله ضارعُ
يناديه أن سَالت أياديه بل جرى
على الناس واديه فعمت منافعُ
ترى الناس شتى في الحوائج عنده
فذا سائر عنه وذلك راجعُ
فذا قاصدٌ عزّاً وذا واردٌ ندى
وذا مشتكٍ دهراً وذلك جازعُ
فيقضى بما شاءوا اهتماماً ومنةً
وفضلاً وهذا دأب من هو نافعُ
وللقول فعّال وللأمر نافذ
وللثقل حمّال وبالحق ضارعُ
له رحلة للهند طال قيامه
وجاء كمثل البدر غذ هو طالعُ
وعمَّت دُبيّاً بهجةٌ بقدومه
وأبدت سروراً في لقاه المدافعُ
وكان صديقاً لي يلاحظ جانبي
ويبسط صدراً منه لي وهو واسعُ
فألبسته هذا الثناء قلائِداً
حقائقها وُدٌّ من القلب ناصعُ
فلا زال محفوظ الجناب معمَّراً
طويل الندى إحسانه المتتابعُ
ولا زال فرع منه يتبع أصله
ويسلك منهاج العلا ويسَارعُ
ولا زال إخوانٌ له في كرامة
يطالعهم لطف من الله بارعُ
فتى راشد حُزْتَ الصفا بشروطه
له في رقاب النازلين صنائِعُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©