تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أغسطس 2005 09:37:33 م بواسطة المشرف العام
0 1007
أذاك بدر دجىً أم شادن طلعا
أذاك بدر دجىً أم شادن طلعا
وذاك برقٌ بدا أم ثغرهُ لمعا
وعقربان أم الصَّدغانِ منه فلي
من ريقهِ البارد الترياقُ إذ لسعا
وذاك هاروت أم إنسان مقلته
وذاك ماروت أم ذا لحظُه قطعا
وتلك حبة قلبي أحرقت كمداً
في الخد أم نقطتا مسك بها وُضعا
أم خاله الأسود الداعي بصَائرنا
بمنبر الخد فانقادت له شرَعا
أم غصنُ بانٍ تجلىّ في كثيب نقاً
أم قدُّه قام في رِدف به اضطجعا
أم هيكلٌ صِيَغ من طين البَها صنماً
إليه كل النُّهى من حسنه خضعا
أم ذاته أم لإِسرائيل نسبته
أم فرَّ من حُور عَدْنٍ نحونا وسعى
لما رأيت بديع الحسن جُمِّع في
قميصه قلتُ سبحانَ الذي اخترعا
غازلته في رياض أشرقت نظراً
واستمسكت وشَدَت شمّاً ومستَمعا
بثثتُ شكوى ولو مرّت على حجر
أمست على قلبه المشدودِ لأنصدعا
أمطْتُ عنه حجابَ الصَّد من عِظَتي
فَلاَنَ ثم سألت الوصل فانخدعا
وكلمَّا رمتُ شيئاً منه طاوَعني
وكُلمَّا دام مني في الهوى وقعا
صرنا حليفَىْ هوىً لم نفترق أبداً
كمثل تيمور والعَليا قد اجتمعا
معظم فقلوب الناس ناظرة
لَهُ وأبصارها كلٌّ له خشعا
ذو بَسطة في العُلا لا زال منغمِساً
في بحرها العذب حتى قام مضطلعا
ذو لُجَّةٍ في الندى لا زال جوهرهُا
يُفضي فيغدو بأجياد الورى لَمَعا
أنداهم راحة تعطي وأكثرهم
للناس في الفضل والمعروف مصطنعا
واصلتهُ اليومَ صُبحاً والسصماءُ سَخَت
بالجود والبرقُ في حافَاتها لَمعا
للّه تيمور ما أحلى شمائلَه
كأنها المُزْن من أُفق الهوى هَمَعا
به الوطيّة طابت نزهةً وحِمىً
وطاولت رِفعةً ما كان مرتفعا
قد أمَّها وجنود الله تتبعه
مثلَ الكواكب تقفو بدرَها تَبَعا
فالخيل قد رقصت في أمنه فرحاً
والأُسد قد ضؤلت من خوفه فزعا
والأرض تهتز إجلالاً جوانبُها
والوجه يشرق مسروراً به طمعا
وبارك الله في مَبداهُ يوم بدا
وبارك الله في مسعاه يوم سعى
ولا يزال سعيد شبله شرفاً
ومنصباً كسعيدٍ جدِّه شَرَعا
ولا يزال طويل العمر يحفظه
رب السماوات مفطوماً ومرتضَعا
جاءتك سيِّدَنا تيمورُ جازعةً
فجُدْ لها بقبول يُذهب الجَزَعا
وارتع فقدرك أعلى في ظلال بَقَا
واربعَ فنجمُك في أفق العلا طلعا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©