تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أغسطس 2005 09:39:30 م بواسطة المشرف العام
0 709
سراب الفيافي ذو الصَدَى فيه يطمع
سراب الفيافي ذو الصَدَى فيه يطمع
وما كل وادٍ فيه للمَرْسِ مزرُع
فلا تستغث من لم يُفض سُحبَه على الأ
نام فما كل السحائب تهمعُ
ولا تطلبنّ النصر من غير قادر
عليه ولكن فادع من كان ينفعُ
ترى شبحاً لونُ السحاب ثيابُه
فغرتك واستسقيتها وهي بلقعُ
أمثلي من يرجى لكشف مهمة
وكفي عن قطف المعارف اقطعُ
أيا من أذاب الفكر تبرُ صفائه
إليَّ فهب إني لشكرك أضرُع
وخذ من جوابي ما يوافق للهُدى
فللحق نهج نوره يتشعشعُ
فأشرح بذور الذكر ذاتاً ترى بهَا
بأفق الهُدى شمس المعارف تطلعُ
وإن أنت قطعت العلائق نازحاً
عن الخلق أبصرت الحقائق تسطعُ
وأقمع لموت القلب بارد يابس
بضدهما والشيء بالضد يقمعُ
ولا تسرفَنْ في الأكل والشرب إذ هما
أشد ضراراً للقلوب وأقطعُ
فلم ترَ أحيا للقلوب من الطوى
ومحض التقى أكرم بمن ذين يجمعُ
ومن شاء علماً يلتزم خلوة بيا
عليمُ فمنه أبحر العلم تنبعُ
ومن يتلهُ صدقاً بعيداً عن الورى
على الشرط جاءته الاجابة تسرعُ
وللحفظ آيات وقطع لبلغم
وترك المعاصي والمحبة أجمعُ
وفي الهاء من اسم الجلالةِ ضمّةٌ
بتكبيرةٍ والنطق بالضم أوسعُ
ونطقك بين الكسرِ والضم في
التقا الشِفاه هو الاشمام والخلف يرفعُ
ومن مدَّ تلك الهاء واواً دواؤها
فللنقض برق في فضا العمد يلمعُ
ولا تغترر من حالتي غير أنني
لسنة خير الخلق ما زلتُ أتبعُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©