تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:25:45 م بواسطة حمد الحجري
0 292
أيها العاذل دعني والصبا
أيها العاذل دعني والصبا
ليس يصغي لعذول مسمعي
تخذ القلب التصابي مذهبا
فهو عن صبوته لم يرجع
ما لمن خان عهوداً للهوى
أن يرى مما جنى معتذرا
كل من زل عن النهج هوى
وجرى في سقر مع من جرى
عرف السر يقيناً من روى
عن بني عذرةٍ يوماً خيرا
ونجا من قد توقى العطبا
وقضى من عشقه في خدع
ورعى حق الهوى من شربا
جرع الحتف بسفح الأجرع
معهد أصبوا إلى أيامه
كلما هبت شمال وصبا
ولغير البيض من آرامه
أبداً ما مال قلب وصبا
وهم بين ربي أعلامه
أكسبوا جسمي المعنى وصبا
فسقاهم وسقى عهد الصبا
بالغضا كل ملثٍ ممرع
ورعى الرحمان هاتيك الظبا
بثنيات الربى من لعلع
ما رعى حق غرام أبداً
من غدا عن مذهبي منحرفا
وتردى في الهوى من وردا
مورداً ما ذقت منه غرفا
ومن اختار طريقاً للهدى
فليكن في بردتي ملتحقا
ومتى شاء لرشد مركبا
فليخض في لجج العشق معي
وإذا ما خاف موجاً كالربى
قلت يا أيتها الأرض ابلعي
أنا عبد للهوى لا بل أنا
ربه الناهض في أعبائه
وأنا السالك من غير إنا
سبل الأهواء في أرجائه
من يكن من دهره ذاق عنا
ونحا قصدي شفي من دائه
أو يكن يوماً لرمس ذهبا
قلت يا أيتها النفس ارجعي
ولكم ساء امرؤ منقلبا
في الردى إذا لم يكن متبعي
ذكرتني عهد ود سبقا
بالحمى ورق حمام غنت
وكست قلبي المعنى قلقا
عندما حنت وأنت أنتي
ورنت نحوي فطارت فرقا
لصدى أزعجها من رنتي
وترقت تتخطى القضبا
وتغني بشجي مفجع
وإذا ما لحنها آناً خبا
قلت يا أيتها الورق اسجعي
وبدور بين أكناف الحمى
وصلوني بعد ما قد هجروا
وسقوني بنت كرمٍ عندما
شربوا منها إلى أن هجروا
خمرة كي تسترق العجما
بايعت ما رق منها الفجر
ولكيما تسترق العربا
بايعتها الروم تحت البيع
شمأل لو عبها رث العبا
لرأي تبع بعض التبع
وغزال عن ودادي عدلاً
لا لذنب وعهودي ضيعا
وبأحكام الوفا ما عدلا
وحقوقي يا لنفسي ما رعى
تخذ الهجران منه بدلاً
عن ودادي ساء ما قد صنعا
صد عني ولقلبي عذبا
وورى جمر الغضا في أضلعي
ولدعوى الحب من كذبا
وشهودي مع نحولي أدمعي
ومهاة كال حسنٍ في الورى
ثابت في في الكون منها ولها
لو رآها عابد فوق الذرى
وهو شيخ هام فيها ولها
لست بالقبول عذراً أن أرى
تاركاً ما عشت فيها ولها
لحظها الماضي الشبا عقلي سبا
فهو في غمرة سكرٍ لا يعي
وغدا قلبي به أيدي سبا
فهو مع جسمي لم يجتمع
ذات دلٍّ بظبا أجفانها
قد أعاذت حسنها لا بالرقى
علم الغصن تثني بأنها
ميلاناً بين بانات النقا
ولأن الشمس من أقرانها
غيرةً منها تلظت حرقا
شمس خدر نورها ما غربا
م سما الفكر وإن لم تطلع
طلعت يوماً تميط الحجبا
فأرتني هول يوم المطلع
وفتاة ما حوت شمس الضحى
ما حوته من جمال وسنا
لم يذق طرفي لما لمحا
جيدها الناصح دهراً وسنا
بالذي أولى المنى والمنحا
وكساك ثوب لطفٍ حسنا
حدثيني واتركي من أنبا
وصليني ودعي عذل الدعي
وتخطي ليلة برج الخبا
كي أرى لي سلوةً في يوشع
والبسي نظمي في بدري سنا
أدركا شمسي فخار وسعود
بليالٍ نال فيهن المنى
كل ذي فضل ومعروف وجود
وغدى الكون يغني طرباً
منشداً رائق أشعاري معي
مطرباً أوصاف نجبا
بقواف مثلها لم يسمع
شاقه مغنى عروسٍ تجتلي
لشريف قمر الفخر الجلي
فانبرى ينظم عقداً فضلاً
لشريف والفتى عبد العلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث292