تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:27:32 م بواسطة حمد الحجري
0 305
على الصبِّ قد ضاقت لعمري مذاهبه
على الصبِّ قد ضاقت لعمري مذاهبه
وبان عزاه حين بانت حبائبه
وما هجعت منه العيون ولم يكن
يسامره في الليل إلا كواكبه
فواعجباً نيران شوقي تسعرت
ولم يطفها من دمع عيني سحائبه
فهل يا ترى أحظى ولو بعض ساعة
به وعلى طول التجافي أعاتبه
ولا صبر لي فيه على كل حادث
يشيب له من كل طفلٍ ذوائبه
هنيئاً لمن لم يدر ما لوعة النوى
ولا سهمها بين البرية صائبه
وطوبى لصب لم يصب دموعه
لبعد حبيب قد تناءت ركائبه
وقد عجت في ربع له عنه سائلاً
وصوتي به غير الصدى لا يجاوبه
وقفت على ربع لمية ناقتي
فما زلت أبكي عنده وأخاطبه
وأسقيه حتى كاد مما أبثه
تكلمني أحجاره وملاعبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث305