تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:40:38 م بواسطة حمد الحجري
0 275
بني علي نرى الأفضال مجملها
بني علي نرى الأفضال مجملها
فيكم وعنكم بكم نروي مفصلها
يا أبحراً يمم العافون منهلها
إن الرياسة أنتم أهلها ولها
همتم بها مثلما هامت بكم ولها
لكم مفاخر فيها يضرب المثل
لأم من رامها حاشا كم الهبل
فأنت أنتم الهادون والسبل
والعالمون إذا ما الناس قد جهلوا
والعاملون إن ضل امرؤ ولها
أطل كالبدر في الظلماء فخركم
وجل كالدهر عمر الدهر قدركم
أنتم ولاة النهى والأمر امركم
بني علي وما للأمر غيركم
ملكتم من أمور الناس أولها
إن الفضائل قد أدلت بجانبها
إليكم فامتطيتم متن غاربها
وقد جنيتم ثماراً من اطائبها
هذي العلوم لكم كشف الغطاء بها
وكم فتحتم بعون اللَه مقفلها
نلتم بجد مقاماً لم ينله أحد
وهكذا كل من في المجد جد وجد
فذا لكم من أب سامٍ وأكرم جد
وذي المعالي إليكم وردها ولقد
رويتم عن أهاليكم مسلسلها
ما حل قطراً من الأقطر ذكر كم
إلا وعبق ذاك القطر نشركم
أنتم جمال المعالي وهي ذخركم
أخبارها صرحت فيكم وغيركم
تكلف الأمر لما أن تأولها
بالخلق والخلق قد حاكيتم الرسلا
وقد حويتم لعمري ما حووا كملا
علماً على عفة مجداً هدىً عملا
لو أنزل اللَه من بعد النبي على
سواه آيا عليكم كان أنزلها
قد فاز من أم نادي فضلكم وقفا
نهجاً سرى سيركم فيه وما وقفا
فالوجه أنتم وأبناء الزمان قفا
إذا افتخرتم ذكرتم جعفراً وكفى
ما زال يفرج للغماء مشكلها
ذاك الذي قيس بالدنيا فعادلها
وكل علياء قد طالت تناولها
بعزمة بعده موسى تداولها
وكم لموسى يد بيضاء لأن لها
صعب ونال الأماني من تأملها
مولى له في بناء المجد أعمدةً
لها يد العلم والتقوى مشيدة
واوحدي مراميه مسددةً
له عصا حكمة الباري مؤيدة
بآيها نفثات السحر أبطلها
لقد حوى من صفات المجد أكملها
مفاخراً وصعاب الفضل ذللها
محاسن فيه أبدى اللَه مجملها
وفي علي معال لو جهدت لها
والعالمون جميعاً لن تفصلها
فيا لندب ببرد المجد ملتحف
وعالم علم بالزهد متصف
وبحر فضلٍ صفا ورداً لمغترف
وما تفاضل أهل الفضل في شرف
إلا وكان أبو العباس أفضلها
أكرم بحلف معالٍ طاب عنصره
ما زر إلى على الإحسان مئزره
بدر الكما لالذي قد راق منظره
علامة الأمم الوضاح مفخره
من راح أوفى الورى علماً وأكملها
أعاظم مست الجوزاء أرجلها
يهابها الدهر إجلالاً ويأملها
شهب كآخرها في النور أولها
أماجد تهب النعماء أنملها
من قبل أن ترد المغنى لتسألها
هم الأكارم جل اللَه فضلهم
بالعلم والحلم والتقوى وبجلهم
وعندما شاء للآخرى ترحلهم
مضوا كراماً فلا عين العلوم لهم
ترقى ولم تترك العليا تولولها
قد أكملوا الشرع في سر لهم وعلن
وبينوا كل مفروضٍ له وسنن
أجل وقد طوقوا جيد الزمان منن
ومذ مضى الحسن الزاكي تخيل أن
ما للشريعة منهم من يقوم لها
ظن المريبون أن اللَه راحمها
أخلى من العلم والعليا معالمها
ولم يؤيد فتى يحيى مكارمها
وما دروا قد أعد اللَه قائمها
محمداً والفتى المهدي موئلها
مهذب ألمعي زانه ظرف
أجل وبدر كمالٍ ما به كلف
وعالم للنهى في مجده شنف
وفي ابن موسى الرضا عمن مضى خلف
تلقاه ما بين أهليه مبجلها
بدور تم إلى العليا بهم سرع
ورحبهم من غوادي فضلهم ترع
أثمة علماء زانهم ورع
أكرم بهم فتيةً أوصافهم شرع
في الفضل إذ ترد الوراد منهلها
أبناء قوم لهم بين الورى شرف
باد وفي جنة المأوى لهم غرف
همهم للمعالي والهدى كنف
حسبي وحسب البرايا بعدهم خلف
أعباء أهليه طراً قد تحملها
أعني أبا محسن غوث الأنام أجل
وغيثها منحة الرحمن عز وجل
بحر الفضائل مصباح الشريعة بل
بقية السلف الماضين والخلف
الذي عليه الورى ألقت معولها
حامي حمى الدين من فيه قد اكتملت
مناقب الفضل فازدادت سناً وعلت
ومن أقام قناة الشرع فاعتدلت
محمد بن علي خير من رقلت
له المطي وشد الوفد أرحلها
أكرم بذي همم قد نال ساعده
ما رام واللَه باريه مساعده
وماجد عمت الدنيا فوائده
سرت إلى قيصر الأقصى محامده
وجاوزت مسمعي كسرى فبجلها
وجعفر الفضل من أحيت فضائله
ميت العلى قبل أن يشتد كاهله
ذاك الذي قل في الدنيا مشاكله
حامي حمى العلم أن تشكل مسائله
على الورى حل باسم اللَه مشكلها
يا واحداً واهب النعماء خلوه
أسنى العلى ورواق العلم جلله
يا وارثاً من طراز الفضل أكمله
يا محرزاً جمل الحمد الجليل له
وحائزاً من صفات المجد أجملها
خذها فرائد قد راقت مسطرة
لا بل خرائد قد وافت معطرة
يا مالكاً جيد أسناها محرره
إليك مني بلا من محبرة
ألقت بجنب حماك الرحب كلكلها
أضحت تهنيك بالأضحى وقد سفرت
عنها اللثام فأبدت أوجهاً بهرت
مدائح بأفانين الثنا زهرت
طالت نظاماً وعن علياك قد قصرت
فها لتقصيرها تبدي تنصلها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث275