تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أغسطس 2005 09:51:32 م بواسطة المشرف العام
0 895
بدت أسماءُ تسحب ذيل عطرِ
بدت أسماءُ تسحب ذيل عطرِ
وتغزو الليل بالوجه الأغر
تملكت الجمال إذا تبدّت
تتيهُ على سنا شمسٍ وبدرِ
تميس بقامةٍ سَكرى دلالاً
لديها في الدلال اليوم سُكري
لديها في الغِنا نسبٌ وحدٌّ
فذا يصبو وهذا قط يفري
لها جِيد كجيد الريم لكن
تحلى جيدها بعقود دُرِّ
لها فرع ووجه شارقيٌّ
أبانا صبغَتَيْ وَرَقٍ وحِبْرِ
فهذا الصبح سار بلا دليل
وهذا الليل في الظلمات يَسْري
أُعاتبها فتَبْسِم عن جمال
تُعَلُّ بمسكِ دارينٍ وخمرِ
وأشكو عندها ضُرّي وأبكي
فتسكب مقلتاي سُموط تِبرِ
تقول أتيتُ مشفقة لأشفي
بما تلقاه من ألمٍ وضرِّ
وبتنا ليلنا نمحو ذنوباً
جناها الدهرُ من بُعدٍ وهجرِ
تصول عواذلي فيها بعذر
وما علموا بأنَّ الحب عذري
على الحسن احتوت طرّاً كما قد
حوى الاحسان سلطان بن صقرِ
كريم الملتقى حسن المحيَّا
رفيع المرتقى عَالي المقرِّ
عزيز الفضل منبسط الأيادي
تحدَّر قَطرُه في كل قُطْرِ
لهُ وجهٌ كمثل السيف طَلْقاً
وعزمٌ مثلُ حدِّ السيف يبري
لهُ يومَ الندى كرُّ الغوادي
وفي يوم الوغى كرُّ الهزبرِ
جرى في الملك وهو صغير سنٍّ
وقام عليه وهو رفيع قدرِ
لقد ورث الحكومة عن أبيه
وعن سلف له أشياخِ بِرِّ
واخوته الكرام أولو المعَالي
رعاة الناس أهل هدى وفخرِ
ودام الشيخ سلطان وداموا
وفازوا في الحياة بطول عمرِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©