تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 18 يناير 2013 05:46:59 ص بواسطة السيد عبد الله سالمالجمعة، 18 يناير 2013 09:20:24 ص
0 271
من نار السكينة
إلهي ومازال في الناي سرُّ
وشطٌّ من الوحى ما زُرْتُهُ
ولا شربت حيرتي منه لحنًا
ولا أي يوم بها جئتهُ
عميقٌ كحلمِ الرؤى في خيالٍ
على غفوةِ الروحِ كفّنتُهُ
توارى وأسبلَ أنغامه
على وترٍ كنتُ قطَّعتهُ
وأحرقتُ فيه ربيعَ الحياة
ومن غفوة القلبِ ودَّعتهُ
عميقٌ ولكنَّهُ سابحٌ
قريبٌ إذا ما تذكَّرتهُ
وذكراه في كل ما أشتهي
وفي كل شيءٍ تعشَّقتهُ
أراهُ على الزهر لكنني
إذا صافح العطر غافلتهُ
أراهُ على النهرِ لكنِّني
إذا عانق الموج غادرتهُ
أراه على الدوح لكنني
إذا مايل الغصن زايلتهُ
أراه على الأفق شيئًا أضاءَ
ومن نعش ناري توهَّمتهُ
أراه على الريح صوتَ الحنينِ
تجسَّد حتّى تأمَّلتهُ
وأبصرتُ فيه مزار الخيالِ
على معبدٍ كنتُ حرَّمتهُ
وأودعته في جناز الغروبِ
لقاءً مع الغيبِ واعدْتهُ
أراه بِذاتي في كل همسٍ
وفي كل طيفٍ تخيَّلتهُ
أراه يسير معي في الحياةِ
كيانًا خفيًّا وصاحبتهُ
وقاسمتهُ كل زاد السكونِ
وكل الهوى حين صافيتهُ
وكل الصباح وكل المساءِ
وكل الدجى حين خامرتهُ
وكل الجراح وكل النواحِ
وكل الأسى إن ترشّفتهُ
وكل الأثير وكل العبيرِ
وكل المصيرِ إذا كُنتهُ
وفي كل ذراتِ هذا الوجودِ
أراهُ رنينًا تسمَّعتهُ
وأصغيتُ فيه وكرّرتهُ
وجودًا لذاتي أخفيتهُ
إلهي من أين أهفو إليه
ودربي لرؤياه ضيَّعتهُ
وفجَّرتهُ في زماني زمانًا
وتيهًا على التِّيه واصلتهُ
وما كان إلاّ غناء الظنونِ
وشجوًا من الحبِّ أقلقتهُ
وأشعلت فيه صلاة الربابِ
تغنِّي زماني وما ذقتهُ
تلاشيتُ في كل درب فما
أحسُّ بغير المدى فتُّهُ
وأوغلتُ حتى سقاني الطريقَ
ثمالاتِ سحرٍ تصوَّرتهُ
شواني وأبقى رمادَ الضياءِ
ومازال جمرًا تشهَّيتهُ
تبسّم في ناره كلُّ شيءٍ
وتنهيد نايي كما جئتهُ
على الريح يهدرُ لا هدأةٌ
ولا ظلٌّ ظِلٌّ تمنَّيتهُ
ولا سجوةٌ في مهبِّ الخيالِ
يغنِّي بها ما تلقَّنتهُ
نشدتُ السكينةَ في كل جمرٍ
على وتر القلبِ أوقدتهُ
ومالي يدٌ فيه إلا صدًى
كما تسمع الروح ردَّتهُ
غنائي ومنِّي ومالي سبيلٌ
إليه فأَنَى أَتَى سُقتهُ
سمعت به الكوخ تحت الظلامِ
عويلاً من البؤس غنَّيتهُ
وأقداح رق بكف الطغاةِ
أساها بنايي تجرَّعتهُ
وشلَّت يدُ الله طاغوتَها
بفجر على النيل قدَّستهُ
فناغمت فيه انتفاض الحياة
بسحرٍ من الله ألهمتهُ
وسبّحتُ لمَّ أطَلَّ الضياءُ
ودكَّ الظلامَ الذي عشتهُ
ديوان
لابد



شعر
محمود حسن اسماعيل





الناشر
دار المعارف

رقم الايداع 4477/ 1980
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسن أسماعيلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث271