تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 18 يناير 2013 05:51:04 ص بواسطة السيد عبد الله سالمالجمعة، 18 يناير 2013 09:25:51 ص
0 830
قومي إلى الصلاة
وعادت الطيور في المساءْ
فلم تجد في القبّة الضياءْ
ولا صدى الترتيل والدعاءْ
فهزَّت الأوتارَ بالنداءْ:
يا قدس يا حبيبة السماءْ
قومي إلى الصلاه
وباركي الحياه
* * *
ورددي التسبيح في المآذنِ
وأيقظي الأجراس في المدائنِ
وكبِّري للهِ لا تُهادني
قومي إلى الصلاه
وباركي الحياه
* * *
لا توقفي الدعاءَ للرحمان
مهما لقيت من أذى الشيطان
ردِّي عليه إثمه وقومي
وواصلي الحديث للنجومِ
فلم تزل فيك خطا الإسراءِ
سابحةً في الطهر والضياءِ
يا قدس يا حبيبة السماءْ
قومي إلى الصلاه
وباركي الحياه
* * *
ولم تزل أسوارك الحزينةْ
تصغي إلى أقداسها الدفينهْ
ولم تزل مناجياتُ الرُّسُلِ
في أفقك الطاهر منذ الأزلِ
مازال صوت الله في فضائكِ
والأنبياء في صدى ندائكِ
قومي إلى الصلاه
وباركي الحياه
* * *
قومي ومهما اشتدَّت الجراحُ
فكلُّ ليل بعده صباحُ
وكلُّ هول بعده سكينهْ
تمحو ظلام البغي والضغينهْ
وتراجع الشفاهْ للشدو والحياهْ
قومي إلى الصلاه والترتيل والدعاءِ
يا قدسُ يا حبيبةً للأرضِ والسماءِ
التائهون


شعر

محمود حسن اسماعيل



وزارة الثقافة
المؤسسة المصرية للتأليف والنشر
دار الكاتب العربي للطباعة والنشر





الطبعة الأولى
يونية 1967
(مع القدس الحزينة وهي تذرف غضب السماء على رجس المعتدين)
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسن أسماعيلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث830