تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أغسطس 2005 09:53:49 م بواسطة المشرف العام
0 793
لِسيدنا حدا الحادي وساقا
لِسيدنا حدا الحادي وساقا
وأورد فيض نائله النياقا
وقد صهلت له الخيل اشتياقا
تعودها فلم يدرك لحاقا
ونال بمجده السبع الطباقا
فتى حرز المحامد والمعالي
وحاز المجد بالسمر الطوال
فلا تعجب به يوم النزال
فقد ضمنت له المهج العوالي
وحمل همَّه الخيل العتاقا
فتى في المجد يهجو طيب نوم
تقوم به المذاكي أي عوم
تعوّدن المغازي كل يوم
إذا أنعلن في آثار قوم
وإن بعدوا جعلناهم طِراقا
إذا دارت رحى الحرب العوان
ونودي مَنْ لِنَازِلَةِ الزمان
وردن به وبلغن الأماني
وإن نقع الصرّيخ إلى مكان
نصبن له مؤللة دقاقا
تلاقى مثلها خيلا عِرابا
أبت إلاَّ دم الأعدا شَرابا
يسائل بعضها بعضاً ضرابا
فكان الطعن بينهما جوابا
وكان الليث بينهما فواقا
على صَهواتها أُسد الثنايا
مُجنّيَةً بهم دنَسَ الدنايا
وخائِضةً بهم بحرَ الرزايا
مُلاقِيَةً نواصيها المنايا
مُعوِدّة فوارسها العِناقا
تخوض بهم دم الأبطالَ حُمرا
وتمدح في مجال الموت فخرا
عرتها نشوة فتميل سكرى
تميس كأنَّ في الأبطال خمرا
عللن بها اصطباحاً واغتباقا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©