تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أغسطس 2005 10:10:47 م بواسطة المشرف العام
0 803
ما حلَّ بي فهو منكِ
ما حلَّ بي فهو منكِ
ولا محالة عنكِ
غدوت منكِ أسيراً
فهل مننتِ بفكي
أشكو جفاكِ دواماً
والصب رهن التشكّي
والمبتلي بالهوى لم
يزَل بعيشة ضنكِ
فتارةً هو يشكو
وتارة هو يبكي
وبي هوى عربي
يقضي علينا بفتكِ
يسطو بهندي لحظٍ
يستلّ عن جفن تُركي
كأنَّهُ صارم في
كف الهُمام ابن تركي
سلطان ذا العصر غوث الْ
المقِلّ والمتشكي
يصدّق الفعلُ منهُ
حكايةَ المتحكي
أوجُ العُلا ذروةُ الج
ودِ فرحةُ المتشكي
لهُ فراسة عقل
تحوي سياسةَ ملكِ
نظَّامُ شمل المعالي
بتالدٍ وبدَرْكِ
والدُّرُ يزدان نوراً
إن انتظمنَ بسلكِ
يجري نداه انبساطاً
بالفضل من غير مَعْكِ
والبحر لم يبدِ نفعاً
إلا على جَرْي فُلْكِ
له مدارع حلمٍ
فلا تُشان بهَتْكِ
كم نكبةٍ في المُعَادِي
له وشدةُ نَهْكِ
ومنْ يعادي السلاط
ينَ يستعدُّ لهُلْكِ
والظلم في كل دار
شينٌ ولا سِيَّ في أزكى
والبغى لو قر في شام
خ لخرَّ بوَشْكِ
والظلم في الناس طبعٌ
وأينَ ذا المتزَكي
وهم معادن شتى
ويظهرون التشكي
والناس مثل حديد
والدهر مثل المحَكِّ
يَنال بالجهل غِرٌّ
ما لا ينالُ بنُسْكِ
ودهرنا لبنيه
مُضَحِّك ومُبَكِّي
يسُرّ طَوراً وطَوراً
يسوء فيهم ويُنْكي
مطيَّةُ الكذب فيه
تجري لديهم بوَشْك
خذ ما أتاك بحق
لا من أتاك بإِفكِ
والحق أبقى ومن ذا
بحبله أهل مَسْكِ
وأكثر الناس هَمّاً
من يعتني أمرَ مُلكِ
إن قارن الملكُ عدلاً
فاحبِب بمختومِ مِسْكِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©