تاريخ الاضافة
السبت، 6 أغسطس 2005 02:16:43 م بواسطة المشرف العام
0 904
أتاك الخير نجم السعد حلاّ
أتاك الخير نجم السعد حلاّ
وليل الهجر بالوصل اضمحلاّ
حبيب رق لي من بعد هجر
وأشفق أن أرى بهواهُ قتلا
أتاني يصدع الظلما بوجهٍ
دعته الشمس حين رأته نسلا
إذا اعترض التجافي أصل ودٍّ
يكون علاجه بالوصل سهلا
تمايل في الشباب الغض غصناً
عليه قلوبنا طيرٌ تدلى
على وجناته خال ولكن
حشاي بنارِها لا الخالِ يَصلى
إذا جارت لواحظه علينا
عددناه بشرع الحب عدلا
يضيءُ الوجه منه تحت فرع
كمثل البدر تحت دجىً تجلىَّ
بآي الوصل ينسخ ما مضى من
تكاليف الهوى قولاً وفعلا
شكرت وصاله أبداً كشكري
على قصدي الهمام ابن المعَلىّ
أعاتبه على ما كان حياء
فمال إليَّ حتى نلت كُلاّ
كريم الأصل محمود السجايا
رفيع القدر من كيوان أعلى
بشوش الوجه يُبهجُ من رآه
يلوح سناه كالسيف المُحَلى
أراشد يا ابن أحمد لم نجد في
علاك وفي جميلك قط مثلا
لك الفضل الذي عم البرايا
كما عم الحيا جَبَلاً وسهلا
تصوغ يداك أطواقاً ثقالاً
بأعناق الورى كرماً وفضلا
سبقتَ أخا السؤال ندىً وجوداً
فلم يحتج إلى التسآل أصلا
تقارعت الكرام على المعالي
ونالوا من مداها الرحب نيلا
وكلهم حوى شرفاً ولكن
غدا لك في العلا القِدْح المعلىّ
إذا ما جئته لم تلقَ إلا
خميساً أرعناً خيلاً ورجلا
رأيت خيوله الجرد المذاكي
وشِمتَ رجاله الصيد الأجِلاَّ
منازله هي الدنيا نظاماً
وكل الأكرمين ابن المعلَّى
أتيتُ إليه أطوي البيد حتى
قضى الرحمنُ لي بحماهُ وصلا
تداركَ غربتي بندى إلى أن
نسيتُ بأنسه وطناً وأهلا
فبورك فيه ذا عمر طويل
وبورك في بنيه الأسد نسلا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©