تاريخ الاضافة
السبت، 6 أغسطس 2005 02:20:29 م بواسطة المشرف العام
0 805
أنا حيٌّ يوم أقبل
أنا حيٌّ يوم أقبل
لستُ إلاَّ منهُ أقبل
كيف لا أحيا وهذا
فيه للظمآن منهل
وإذا ولى فقلبي
من أذى البين تَولْوَل
إن تعدَّى أو تبدّى
لستُ عنهُ أتبدَّل
ومعي المطلق لكن
عنده القلب مسلسل
فهواهُ وفؤادي
بي تعلى وتعلل
دمعيَ الكشاف لكن
دمعه الدر المفصَّل
إنّ عمري في هواهُ
كله ضاع سَبهلل
أيُّها الظبيُ المُقَبَّى
آه من ذاك المقبَّل
مذ تجليتَ علينا
كبَّر الكُل وهلل
نبضت فيك عروقي
حين شاهدتك أكحل
فإذا اشتد غرامي
سرتُ لكن أتعلل
كم قطعتُ السَّير فيه
مجهلاً من بعد مجهل
صرتُ كالمعتوه حبّاً
لستُ أدري أين أرحل
ما هداني غيرُ ضوء
من سَنا الشهم المبجل
من سنا وجه محمد
ولد السَّلطان فيصل
سيِّدٌ تربو سجَايَا
هُ على القَطْر المعسَّل
سَلْ سَلِ السيدَ فضلاً
فهو للظمآن سلسل
فيه تخليص لعانٍ
وله التخليص مجمل
وإذا ما ضاقَ صدرٌ
فله الشرح المطوَّل
فهو بدر بين محفل
وهو صدر عند جحفل
وهو غيث في مكانٍ
أغبرِ الجانبِ أمحل
وهو مفتاحٌ إذا ب
ابُ الندى أصبح مقفلْ
وهو مصباح إذا مَا
صار فرع الليل اليلْ
كيف لا أمدح قوماً
بهمُ الفضل يكمَّلْ
وأبوهم من عليه
بعد ذي العرش المعوَّل
سيّدي زاركَ عيدُ
الحجّ بالخير المعجَّلْ
فهنيئاً لكَ فيهِ
فهو بالنور مجلَّل
وتقبَّل تاجِ مدحٍ
فهو بالدرّ مكلَّل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©