تاريخ الاضافة
السبت، 6 أغسطس 2005 02:24:08 م بواسطة المشرف العام
0 2297
دمغت شموسُ الحق ليلَ الباطل
دمغت شموسُ الحق ليلَ الباطل
ومحت أكفُّ العدل رسمَ الجاهلِ
وتمايل الإِسلام أعطافً متى
قامت بنوه له بنصر عاجلِ
والعدل يصعد راقياً درج لاعلا
والجور يهبط هاوياً في السَّافلِ
وإذا تصادمت الكتائب والظُّبا
حكمت بما يرجوه قلب الآملِ
وارى عداواتِ الرجال يُزيلهَا
وقع الحديد يُقِلَ راس المائلِ
من يجعل الأسلام أصلاً يحترس
من أن يُدنسه بشيْءٍ هازلِ
من يَحظ بالتوفيق يمضي مسرعاً
كالبرق في جسر المقام الهائلِ
من يعتصم بالله يَلْقَ وقاية
من كل صدمة واقع أو قائلِ
من يَرْجُ غير الله في الجلىّ ارتمى
في هُوَّة الأمر الشديد النازل
من يُكرِمِ الأحرار يحمد غِبَّة ال
عقبى بطَول لا يزول وطائلِ
في الناس أخلاق السباع فذَا على
هذا بظلم يستطيل وباطلِ
والرفق أنفع في عمومِ مصالحٍ
والسيف أقمع في زوال الباطلِ
ولقد علمتُ الداءَ قِدماً والدوا
وبكل قرح في البرية سَائلِ
فالاحتماء عن المضرَّة لازم
والقطع للمستأصل المستاكل
والناسُ أهل ضلالة لم يَهدِهم
للحق غيرُ مكارهٍ وسلاسلِ
وحوادث الأيام دولابية
تجري معاكسة بحكم حائلِ
والدهر ذو غِيرٍ فكم من سَاكتٍ
بالفكر أفصحُ من لسَانِ القائلِ
إن كنتَ لم يزجرك عقلك في الذي
تخشى ولا دين فخف من غائلِ
صانع لنفسك ما استطعتَ ولا تكن
لأسود بيشة مضغة للآكلِ
إن كنتَ تطلب راحةً وسلامة الدُّ
نيا فَرُحْ فيها بقدر خاملِ
كم معشرٍّ رتعُوا بنعمة محسن
وهمُ بحبّ عدوّه في شاغلٍ
عزُّوا بِعزه وأبدَوا حربه
بغضاً أتلك تكون حال العاقلِ
حقٌّ الكَفور زوال نعمته ومن
يشكر ففضل الله ليس بزائلِ
ولرب قوم وافقوا أهل الهدى
وسَموْا بسبق الفضل بين قبائلِ
ولربما فضحتهم البلوى ففرّ
وا عن أولي التقوى فرارَ الجافلِ
يا آل حرَّاص مضى زمن لكم
في نصرة الاسلام همة كافلِ
ولقد حوى شرفاً سلالة طالب
منكم فمات على الجميل الآهلِ
هذي صفاتُ الليث ما للشِبل لا
يقفوه أم فيه فتورة ذاهلِ
هلاَّ سلكتم في الرشاد طريقة
بأواخر مقرونة بأوائل
أم هذه أهواءُ نفسانيةٌ
فيكم تسلسل أمرُها من وائلِ
يا ليتكم لم تحربوا ووقفتم
عنَّا وقوف محمد بن الفاضلِ
لو كان عندكم لهل العدل من
ود صبرتم للمُلِمّ النَّازلِ
أحسبتم إن الرقيشي اجترى
جهلاً بكم هيهات ليس بجاهلِ
أو ليسه والي الامام وفعله
عن أمره حق وليس بباطلِ
لو كان كل القتل جوراً لم يكن
بين الضلالة والهدى من فاصلِ
والله قد شرع الشرائع لم يدع
فيها اختياراً للمريد الآملِ
وأئمةُ العدل الخلائفُ في الهدى
للأنبياء فلا جواز لعاذلِ
والله أنزل في الكتاب عقوبة ال
باغي وأوضح وهو أحكم فاصلِ
ولمن يحارب ربَّه ورسوله
فجزاؤه ما قال أصدقُ قائلِ
ولقد فشا من شيخكم خلفان ما
ضاقت به نخل بحمل الكاهلِ
تغيير أحوال ونصب مكائد
وتَلاف أموال وقتل أفاضلِ
وأمور نخل لا تزال كثيرة
ما بين والدة وأخرى حاملِ
مذ كان أصل الجور منها غائباً
ردوه فيها للصلاح الشاملِ
قد اخطؤوا نظراً فإنَّ حضوره
قد زاد بغياً في القيام الطائلِ
واختار موسى جاهداً من أمره
سبعين فانقلبوا بحالة جاهلِ
ما كل مجتهد يصير موفقاً
في الخير أجر باجتهاد العاملِ
حتى تَشَاهر أمر خلفان وزاد
الهيل صبّاً فوق كيل الكائلِ
فأقام رب الخلق عبداً باسلاً
فأذاقه حر الحديد العاملِ
لله أنت فتى حمود لم تزل
سيفاً يقطّع كل باغ غائلِ
لو لم يكن في عبس غيرك حسبُها
شرفاً فكيف وهم كرمل حافلِ
لله يومك يا سلالة سالم
فلقد أذقت الجور ثُكْلَ الثاكلِ
ابني رقيش أنتم أهل الهدى
وفَنَا العِدا وبنو الوغى والنائلِ
لما رأت حراص قتل أميرهم
جمعوا جموعهم لقتل القاتل
من آل حراص وذيبان وأب
نَاء السياب وجمع عوف الصَّائلِ
ذبيان أهل الطولا الأقصون وا
لأدنون من حرب السَّيابي الواصلِ
آساد كل عريكة وُرَّاد كل
شديدة أبطال كل مَقاتلِ
طلبوا زوال العار عنهم في الدُّنا
والنارُ في الأخرى أشرّ منا زلِ
أوما دروا أنَّ البُنوّة في الهدى
ترمي الابوّة في الضلال العائلِ
هذي الصَّحابة بعضهم عادى أبا
هُ أو ابنَه في الكفر عند تقابلِ
قد آثروا ديناً رَضي المولى ولم
تأخذهم فيه حميّة جاهلِ
وجنود حَّراص أبوا إلا الردى
بالمسلمين أو انقياد الفاعلِ
كم باذلٍ من ودّه نصحاً لهم
يا قومَنا للنصح هل من قابل
وإذا الهوى استولى على قلب الفتى
لا ينثني عنه بعذل العاذلِ
حَذَر الفتى لم يغنِ عن قدَر وإن
حان القضا ضاق الفضا بالنازلِ
ايغالِبُون الغالبين ومن لهُ
حول على حرب القوي الطائلِ
فتهافتوا بجنودهم وثباً على
نخل وسدوا كل ثغرٍ مائلِ
سدُّوا منافذها ولو أنَّ الصبا
مرّت بها رجعت بأقوى حائلِ
واستنزلوا العاقوم من فيه ولم
يدَعوا لأهل الحصن وقفة قائلِ
شادوا مقاعد للقتال وقبَّلوا
بالصُّمْع أوجُهَ كل قرم باسلِ
وتمكنوا في نَخْل شاذانٍ ولم
يدفعهم من أمل أو ماهلِ
قد زيّن النجدي حربَ
المسلمينَ لهم فأوقعهم بسر آيلِ
واستقبلوا الحصن المنيع ودونه
شهُب تَخطّفُ كل باغٍ خاذلِ
وامتدت الأعناق من قوم لهم
بمعاقل الإِسلام قصدَ محاولِ
واستقرحوُا نفقاً له وتطاولت
فيهم لحصرهم غواية جاهلِ
وتكاثرت فيهم ظنون أنَّ في
حزب الهُدى ضعفاً وطولَ تكاسلِ
فنما الصريخ إلى الامام وحزبه
يا غادة الله اغضبي بالعاجلِ
يا غيرة الاسلام هل من نجدة
تدع الضلال مجندلاً بجنادل
هذي جنود الاعتدا فمتى الهدى
يرمي العِدا بصواعق وزلازلِ
فأتى الإِمام أبو الخليلِ محمدٌ
أكرمْ بذيّاك الامام العادل
تاج العلا بدر الدجى شمس الضحى
دهر الهدى قهر العدى والناكلِ
انسان عين الدهر عنوان الهنا
نور الدُّنا أقصى المُنى للآمل
زهرت به الدنيا وطاب مقامها
وحَلَتْ لنا بمشارب ومآكلِ
ذو رحمة للمهتدين ونقمة
للمعتدين ونعمة للسَّائلِ
متهلل للنائبات محلل
للمشكلات مكشِّف لنوازلِ
بحر طمى علماً وجوداً للورى
والمستفيدِ وللفقيرِ العائلِ
لا يغضبن لنفسه لكنه
لله لا تثنيه صولة صائل
غوث الأنام و بهجة الأيام منـ
هل الغمام بصاعق و بنائل
محيي رفات الدين جامع شمله
بالمرهَفات وبالرشاد الحاصلِ
حاز العلا إرثاً وكسباً فاستوى
فيها على كرسي المقام الكاملِ
أمسى لسالمٍ الإِمام خليفةً
وأقام مثل مقامه المتماثل
فرعان نافا من أعالي هضبةٍ
قد اثمرت عِزَّ الطريق الفاضلِ
أما الامام أبو خليلٍ فهو في
نشر العلوم غدا عديمَ مماثلِ
وإذا الشدائد ضيّقت حلَقاتها
رُميتْ بكشفٍ منه كاف كافلِ
ولذاك أقبل ماحياً جيشَ البغ
اة ومثبتاً أمر الرقيشي الباسلِ
أفضى الامام على البغاة عرمرماً
تهتز منه الأرض هزّ الذابل
بحر طما متلاطم أمواجه
في قعره غرقت عصائب وائلِ
متأجج ناراً كأنّ لهيبَه
سقرٌ مُحرّقةٌ زروعَ أباطلِ
حفت بنصر عاجل راياته
وظُباته طبعت بسم قاتلِ
لا يوم زحزحة ولا خضرية
يحكيه وقع تدافع وتداخلِ
كم نازل هو قاصف لمنازل
ومقاتل هو عارف بمقاتلِ
عبس هناة حمِيْرَ حكم خرو
ص ذهل شيبان وشمس معاولِ
وبنو شكيل فيهم وقبائل الر
ستاق مقدمة الهلال الكاملِ
من آل بدر سيد متواضع
ساد الورى بفضائل وفواضلِ
وبنو خروص فيهم الشيخ المجا
هد ناصر صنو الإِمام الفاضلِ
لله جاد بنفسه وبماله
وسما ولاتَ منازل ومناصلِ
وجميع هاتيك القبائل سُبَّقٌ
للمكرمات ورُشّق بالنابل
كل غطارفة جحاجحة الوغى
شادوا العُلا بمكارم وشمائلِ
وأتى أمير الشرق والغرب الذي
سكنت به الدنيا بحجم فضائلِ
عيسى الأمير العادل الغوث الذي
كشف الخطوب بعزمه المتواصلِ
كهف البرية مظهر الاسلام نصّ
اب الأئمة في الصلاح الشاملِ
لولاه ما قامت بنزوى دولة
بعد الخروصي الشهيد العادلِ
وكذلك الرستاق تشهد إنها
لولاه قد صارت بحال عاطلِ
وكذاك نخلُ على شفا فسرى لها
بجحافل موصولة بجحافلِ
في يحمد في آل عيسى في بني
حبس وآل وهيبة بذلائلِ
في مالك وبني علي في الشبول
بكل ليث في العرينة شابلِ
في آل همدان واخوتهم ندا
ب وشيخ نفعا في رؤوس قبائلِ
الواردين الموت أطيب مورد
والصَّادرين على الجميل الآهلِ
والعارفين الله في مسعاهم
في عاجل طلبوا رضاه وآجِلِ
والناشرين شعائر الاسلام في
اقطارهم ببنادق ومناصلِ
والمعلنين لكِلَّمة التوحيد وال
معلين واجبها بأسمرَ عاسِلِ
والباسطين أكفهم ووجوههم
في النازلين وفي الزمان البازلِ
والمخضبين سيوفهم بدم العدا
بسيوف حقٍّ في الدماء نواهلِ
سار الأمير بهم مسير البدر في
ظلل الغمام إلى المكان الماحلِ
لم يبقَ عند مرورهم من موضع
إلا وكاد يسير إثْرَ الواحل
ِساروا وليلة ثامن وصلوا فكم
من نُجْح أمر قابل في الواصلِ
والمسلمون بمسلمات تماوجوا
كالبحر يقذف موجه بالسَّاحلِ
وأرى المعاول كالأسود تجمعوا
في مسلمات مع اللهام الحافلِ
حتى انتهوا وترادفت رسل إلى
نخل بنصح قبل صدمة نازلِ
لم يقبلوا نصحاً وكلهم أبوا
إلا القتال ببادرات قواتلِ
فتوشح الغضَب الإِمامُ وأقبلوا
لوجوه نخل كالجراف السَّائلِ
أسرى إليها المسلمون وأطبقوا
بجهاتها كخواتم بأنامل
قدموُا قبيل الصبح ليلة عاشر
بالعيد من ذي الحجة المتكاملِ
لم يغفلوا عن يوم نصرتهم فأرّ
خ كلها والله ليس بغافلِ
صلوا الغداة امامها واستقبلوا
صدر العدا بضياء وجه كاملِ
لله در عصابة قدموا على
نخل سحيراً كالقضاء النازلِ
وَهْبيّة التوحيد مرداسية التج
ريد محبوبية المتباهلِ
بذلوا نفوسهم النفيسة قربةً
لله مغتنمين ربح الباذلِ
والحور مشرفة لتكرم ضيفها
تهتز بين أساور وخلاخل
وقعوا على الأعدا وقوع النسر من
جو السماء على المكان النازل
فتوقدت نار الوغى و تصادم
الجمعان في رهج عظيم هائل
فالأفق بالبادود مظلمة ول
كن أشرقت في ضوئه بمشاعل
ضاءت وأصعقت البنادق وانكفت
كرواعد وبوارق ومخائل
والحصن فتَّح أهلُه أبوابَه
فغدوا كأسد للكما أو أكل
وعلا القَتام من الضرائب واختفت
عين السماء وما لها من كحل
حتى استبان الخطب عن قتلى وعن
جرحى أفاضلَ جمّةٍ أسافِل
لم ينحروا للعيد ما اعتادوه في
هِ سوى ضحايا سادةٍ وعباهل
يا صبح ذاك اليوم كم من حسرة
في قلب أيتام عنت وأرامل
كم باسل ورد الوغى صِرفاً وكم
من فاضل شهد الحمام وفاضل
شهداء قد حيا الفَنَا أرواحَهم
في طير خضر أُودعت بحواصل
والنصر صح لدى الامام وحزبه
والقهر حلَّ على حماة الباطل
حرَّاص من نخل تمزق جمعهَا
كسَبا تمزق أهلها من بابل
كم من جريح أو قتيل أو أسي
رٍ أو هزيم هالكاً بمجاهل
فقصورهم قد هدمت وجنانهم
قد صرّمت وسلاحهم في الشاعل
والبرج هدَّم برج عاقوم وما
منه يخاف من البناء الخاتل
وسُقِي حُمودٌ نجلُ سالمٍ الردى
من حَرّ ماضٍ للغلاصم فاصل
وتشوّهت نخل وجوهاً بعدما
كانت عروساً في الشباب الخاذل
يا ساكني نخل عجيب أمركم
صرتم مع الأعدا أشرَّ مقاتل
أوَ ما تقدم منهم محنٌ لكم
وغصصتم منهم بحر مناهل
أوَ ما رميتم بالصغار وبالوبا
رِ وبالشنار وبالنكال الخابل
أيليق فرعاً أن تعادوا خصمهم
ويحلُّ شرعاً نصر باغ غائل
لكنكم أنتم توابع غاشم
لا تخضعون إلى الرحيم العاقل
هلا سلكتم في رعاية حالكم
وصلاحه نهج الحكيم القائل
لالا أذود الطير عن شجر جني
ت المرّ من ثمر له متهادلٍ
فتندمُوا وتنصَّلوا واسترجعوا
إصلاح داركم بِبرّ العاملِ
وأمير حمير وارد بجنوده
حرباً كأسعد ذي الجيوش الكاملِ
متداركٌ عزّ الامام وحزبه
مستعقب الماضي بنصر العَاجلِ
لم لا يكون معزّزاً وأبوه من
لقوام هذا الأمر أول فاعلِ
حاشاه من أن تعتريه هوادة
أو ميلةٌ من قول لاحٍ عاذلِ
والفرع تابعُ أصلِه وكفى بذا
شرفاً لأصلٍ في الهدى متناسلِ
من آل نبهان الألى ملكوا القرى
بذوابل ومناصل وصواهلِ
هبطوا من الجبل الكبير وفيضوا
أرجاءه مثل السحاب الهاطلِ
وجدوا الدِما جفّت وجذوتها انطفت
وثغورها مفتوحة للداخِلِ
يا وقعة حلَّت بنخل شابهت
نفعاً قديماً في حديث الناقلِ
ولها إمام الأرض عِزّان وشيخ
العلم مرشده لخير شاملِ
علاَّمة الآفاق جَدُّ إمامنا
ذاك المجلي في الظلام السَّادلِ
نثر العلوم أجلها وأدلها
بمسائل للباقيات وسائلِ
لله عزان بن قيس مَنْ سخا
بالعدل في ذاك الزمان الباخلِ
من أحمد بن سعيد الأصل الذي
نارت عمان بعدله المتطاولِ
والحمد لله الذي أجلى الصَّدى
بترنم من شاديات بلابلِ
قل للذي يبغي انتقاص بدائعي
إني أُغرِّقُه ببحر الكاملِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©