تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 فبراير 2013 12:30:47 م بواسطة محمد بن عمار
0 442
عيب ٍ عليك ...
حـيّ الجـواب الـلـي لفـانـا ، ووفــاّ
بـزيـن المعـاني ، كـاملات ٍ فنـونـه
في طيّـة القرطاس مـوزون بالـفــاّ
من صاحـب ٍ يشكي علينا حزونـه
ساعة قريـتـه سـايـح الـريـق جـفـاّ
ورجف معه قلبي وهاضت شجونـه
رجيف طـار ٍ، فـي يــد اللـي يـدفـــاّ
وإلا ّ حـديـد ٍ حـامي ٍ ،، يطـرقـونـه
وكن الحشا مركوز بـه راس شلفـا
تلهـد بوسـط الجوف خافـي طعونـه
وأسـفّ دمع ٍ مـن علـى الخـد سـفـاّ
يـذرف كـما وبـل ٍ تـحـدّر مـزونـه
لا البال مرتاح ٍ ولا الـطـرف يغـفـا
أسهـر وغيـري لـيلـهـم ، يرقـدونـه
إن كـان تشكـي صاحـبـك يـوم قـفـاّ
فأنا عشيري ، ذقت ، منه المهونـه
وعيب ٍ عليـك إن قلت ياخـوك تكـفـا
لوكان تقضـي العمر حسـرة بدونـه
أنــا حـضـرت الـزيـن يـومـه يـزفــاّ
قـدام ، عيني ، شفـتهـم ، يدخلونـه
زفــوّه غـصـب ٍ عـنـه ماهـو بشـفـاّ
وأخفيـت دمعي ، خايـف ٍ يلحظونـه
وأصبحـت مثـل اللـي وحيـد ٍ بمنـفـا
حالي برت بري الورق من غصونه
لا أقبـل جهـام الــزول قـمـت آتحـفـاّ
بـإ قـبالتـه ، لا مـن تخـطـىّ بهـونـه
وأثني الـتحـية ،، مـشـّر ٍ لــه بكـفـاّ
وتبادل الترحـيـب ، غـمـزة عيـونـه
وخـصـر ٍ يثـنـىّ زايــد الـــدم خـفــاّ
غصـن ٍ رطيب ٍ مـوشك ٍ يقطفـونـه
ومهلـهـل ٍ عـلى حـجـاجـه ، يـحـفـاّ
وإلى إلتحظ ، عجـل ٍ يغطي جفونـه
وسواد ليل ٍ من على الـردف يضفـا
لا قـام واقــف كـاسـي ٍلــه مـتـونـه
له مسكن ٍ في وسـط قلبـي ، وملفـا
قـصـر ٍ رفـيـع وعالـيـات ٍ حصـونـه
وجـدي عـلـى لامــاه ، قـبـل أتـوفــاّ
ومالي بغـيـره شف ّ لـو يحضرونـه
ويطيـب لي شـرب الـزلال المصـفـاّ
مـن مبسـم ٍ يغـري بضحـكـة سنونه
وقلب العـنا لأجله ، من البيض عفاّ
مـالـه مـراد ٍ لــو ، هــم ايخـيـرّونـه
وأبعـد عـن دروب الـمحـبة ، وكـفـاّ
وأترك شقاهـا ، للـذي ، يجهـلونـه
لعـل جرحي مـن هـوى الـبـال يشفـا
وإن مـت !! حقي منـه لا تآخـذونـه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عمارمحمد بن عمارالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي442
لاتوجد تعليقات