تاريخ الاضافة
الأحد، 17 فبراير 2013 11:39:55 م بواسطة حمد الحجري
0 195
بنفخة الصور أوحى بارئ الصور
بنفخة الصور أوحى بارئ الصور
أم السماء طواها طارق القدر
وما لها زلزلت زلزال ساعتها
أيومها حان حدثنا عن الخبر
هل عاد للعدم الأصلي مرجعها
فالعين منكرة للعين والأثر
أم عين شمس ضحاها بالدجى اكتحلت
فتلك آيته معدومة البصر
والبدر من شمسه أنواره كسفت
أم كان منخطف الألوان من خطر
فعاذرات نجوم الأفق إن لبست
ثوب الحداد بفقد الشمس والقمر
أم العيون بها إنسانها فقدت
فأصبحت بعده مكفوفة النظر
أجل طوى البشر عن آفاق بهجتها
خطب طوى والمعالي سيد البشر
من كان قلباً لجسم الدهر قد ظفرت
به المنون فيا شلت يد الظفر
ما كنت أحسب لولا العين شاهدة
يجري الحمام بحد الصارم الذكر
ولا أظن النجوم الشهب ثاقبها
ينوشه من شهاب ثاقب الشرر
فيا فقيداً من الدنيا تفقده
أهل السموات قبل البدو والحضر
أصاب ناعيك بالآفاق يوم نعى
فما توهمت غير الكاذب الأشر
فحيث جاشت نجوم الأفق وانتثرت
فلن أرى لنجوم بعد من أثر
أيقنت أنك والعلياء مفتقد
مشيعان بغر الأنجم الزهر
لله يومك يوم لا تشاكله
إلا القيامة بل قامت على البشر
وساعة وزرها الأيام قد حملت
بما استقلت بها عن سالف العصر
فإن تكن حسبما تجنيه قد ثقلت
فما استخفت بغير الحجر والحجر
يا ضاعناً بالمساعي الغر من مضرٍ
قد أزمعت بعدك الدنيا على سفر
من تبصر العين أم من عنك يسمعنا
فقد ذهبت بمعنى السمع والبصر
بمن نلوذ إذا ذلت مصاعبها
وأخطرت من ركوب الحادث الخطر
يا خيفة الدهر بل يا أمن خائفه
كيف استفزك رعد الخائف الحذر
وكيف وهو لديك الرق طوع يدٍ
إليك منه أشارت كف مؤتمر
حاشاك بل طبت نفساً عن نفائسه
فجدت بالنفس مختاراً على القدر
قضت بطلعتك الدنيا لها وطراً
حتى استقلت بك الأخرى على وطر
فهذه أبيض الأثواب كنت بها
ومست من تلك في أبرادها الخضر
إن كنت بالدست مخدوم الملوك فقد
أصبحت مخدوم أملاك على سرر
يا طالعاً بجنان الخلد يشرقها
فحسبها كان عن شمسٍ وعن قمر
أفلت عن طالعي سعدٍ زهت بهما
سما العلوم لنا من مشرق الفكر
فمن محلق أقصى غاية بعدت
فكان مثل سماها محنة النظر
ما شمت مرآه إلا قلت معتقداً
هو الحسين وما صدقت من خبر
ومن علي تراه عن محمدها
قد قام خير إمام في بني مضر
جاء الخلافة إذ كانت له قدراً
كما أتى ربه موسى على قدر
يرعى العلوم فإن أعيت مذاهبها
أنار مبهمها من محكم السور
فكم غريبة شكل صاغ صورتها
من كل معنى بحجب الغيب مستتر
وفي عليّ إذا ما أغربت رغبت
بكر المعاني وان عزّت لمبتكر
يا مصدر العلم بل يا عذب مورده
فكلهم عنك بين الورد والصدر
يا بحر علمٍ أهال الدهر عيلمه
فانبث عن لؤلؤ رطب وعن درر
فمن فريد نقيّ البرد راق له
معنى يشع بأبهى منظر نضر
كالشمس تكتسب الأقمار منه سناً
فتستقل بنور منه منتشر
ومن محمد معروف على حسنٍ
أشاب بالوجد صفو العيش بالكدر
طلق المحيا إذا ما نابنا زمن
تنوب كفاه عن وكفٍ من المطر
وبي حسيناً وقد سالت مدامعه
كلؤلؤ بين منضود ومنتثر