تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:10:48 م بواسطة حمد الحجري
0 420
صاحبُ السَّيْفَيْنِ ماذا صنعا
صاحبُ السَّيْفَيْنِ ماذا صنعا
ودَّعَ الصفَّيْنِ والدنيا معا
غابَ عن أصحابهِ ما علموا
أيَّ دارٍ حلَّ لما وَدّعا
غاب عن أعينهم في غَمْرَةٍ
سدَّ غُولُ الهولِ منها المطلعا
طلبوه وتَنادى جَمعُهم
نَكبةٌ حلّتْ وخَطبٌ وقعا
يا رسولَ اللهِ هذا حمزةٌ
أترى عيناك منه المصرعا
إنّه عَمُّكَ إلا أُذُناً
قُطِعَتْ منه وأنفاً جُدِعا
إنّه عمّك فانظرْ بَطْنَهُ
كيف شقُّوه وعاثوا في المِعَى
كبدُ الفارسِ ماذا فعلت
أين طاحت من قضى أن تُنزَعا
نَذرُ هندٍ هِيَ لولا أنها
لم تُسِغْها أكلتها أجمعا
طفقت تَمضغُ مِن أفلاذِها
عَلقماً مُرّاً وسُماً مُنقَعا
كلّما هَمَّتْ بها تَدفعُها
مِلءَ شِدْقَيْها أبتْ أن تُدفعا
نَذرتْ يومَ أبيها نذْرها
عَلّها تشفِي الفُؤادَ المُوجَعا
جَاءَ وَحْشِيٌّ فضجَّتْ فَرحاً
وَيْكِ إنّ الأرضَ ضَجَّتْ فَزَعا
تَبذلينَ الحَلْي والمالَ على
أن جناه جاهلياً مُفظعا
يا له يا هندُ جُرحاً دامياً
ضاقَ عنه الصّبرُ مما اتّسعا
أفما أبصرتِ رُكنَيْ أُحُدٍ
حِينَ سالَ الجرحُ كيف انصدعا
وأبو سُفيانَ ماذا هاجه
أفما يُزمِعُ أن يَرتدعا
غَرَّهُ في يومِه ما غرّه
إنّ عند الغدِ سِرّاً مُودَعا
يَطعنُ اللّيثَ ويَفرِي شِدْقَهُ
حِينَ ألقَى جَنْبَهُ فاضطجعا
لو رآه يتحدَّى نفسَهُ
لرآها كيف تَهوِي قِطعَا
يذكرُ العُزَّى ويدعو هُبلاً
وَيْحَهُ من ذاكرٍ ماذا دعا
أَسدُ اللّهِ رماهُ ثَعلبٌ
يا له من حادثٍ ما أبدعا
أخَذْتهُ عثرةٌ مَزؤودَةٌ
ضَجَّتِ الدنيا لها تدعو لعا
زالتِ الدِّرعُ فغشَّى بطنَهُ
دافقٌ من دمهِ فادّرعا
حَرْبَةٌ ظَمأى أصابت مَشرعاً
كان من خيرٍ وبرٍّ مُترَعا
جَزَع الهادي لها نازلةً
جلّلتْ عُليا قريشٍ جَزَعا
تلك رُؤياهُ وهذا سيفُهُ
لا رعَى الرحمنُ إلا مَن رعى
ثَلمةٌ هدَّت من الكفرِ حِمىً
زعم الكفّارُ أن لن يُفْرَعا
بُورِكَ المضجعُ والقومُ الألى
وسَّدوا فيه الشهيدَ الأروعا
مثَلَ القومُ به من بغيهِم
ما نهاهم دِينُهم أو منَعا
ليس للأخلاقِ إلا دينُها
يُؤثر المثلى ويهدِي مَن وعى
وَعَد الإسلامُ خيراً مَن عفَى
إنّ حُسنَ العفوِ ممّا شَرعا
سائلِ اللائي تقلَّدنَ الحِلَى
من جلودٍ من رآها خَشعا
أهي كاللؤلؤِ أم أبهى سناً
من غواليهِ وأسمى موضعا
بوركَتْ إني أراها زُلَفاً
رفع اللّهُ بها من رَفعا
لن يفوتَ الكفرَ منها ذابحٌ
لا يُبالي أيَّ جلدٍ مَزعا
يا لِرَيْبِ الدّهرِ ما أفدَحَهُ
حادثاً نُكراً ورُزءاً مُفجِعا
رَجَع الذّكرُ به مُؤتنفاً
ولقد أشفقتُ أن لا يرجعا
شُغِلَ الأهلُ عن الأهلِ فيا
عجباً للدهر ماذا صنعا
أفما أُبصِرُ إلا لاهياً
أو مُعَنّىً بالأماني مُولَعا
اذكروا يا قومُ من أمجادِكم
ما نَسِيْتُم رُبَّ ذِكرٍ نَفعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث420