تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:13:18 م بواسطة حمد الحجري
0 379
إلى القومِ الأُلى جمعوا الجموعا
إلى القومِ الأُلى جمعوا الجموعا
إلى نَجدٍ كفَى نجداً هُجوعا
أبتْ شمسُ الهدى إلا طُلوعا
ففاضَ شُعاعُها يغشى الرُّبوعا
ويسطعُ في جوانِبها سُطوعا
إلى غطفانَ إنّهُمُ استعدُّوا
وظنَّ غُواتُهم أن لن يُهدُّوا
بَني غَطفانَ جِدُّوا ثم جِدُّوا
جَرى القَدرُ المُتاحُ فلا مردُّ
بني غطفانَ صَبراً أو هلوعا
مشى جُندُ النبيِّ فأيُّ جندِ
وأين مضى الألى كانوا بِنَجْدِ
تولَّى القومُ حَشْداً بعد حشدِ
حَذارَ البطشِ من جِنٍّ وأُسْدِ
ومن ذا يشتهِي الموتَ الفظيعا
نساءَ الحيِّ ما صنعَ الرجالُ
أمكتوبٌ عليكنَّ القتالُ
لَكُنَّ الأمنُ إن فزعوا فزالوا
أما ومحمدٌ وهو الثَمالُ
لقد نلتنَّهُ حِرزاً منيعا
إليهِ إليهِ إنّ بكنَّ ضعفا
وإنّ بهِ لمرحمةً وعطفا
وفيه من التُّقى ما ليس يَخفى
وما حاولتُ ترجمةً ووصفا
فلستُ لمثلِ ذلك مُستطيعا
نزيلَ الشِّعبِ من يحَمِي سواكا
ولكن قل تَبارَكَ من هداكا
أترقدُ هاهنا وهمو هناكا
أما مِن كالئٍ يُرجَى لذاكا
إلى أن يبعثَ اللهُ الصّديعا
ألا طُوبى لعبّادِ بن بشرِ
وعَمّارٍ كفايةِ كلِّ أمرِ
رسولَ اللهِ نحن لهم ويَجرِي
قضاءُ اللهِ إن طرقوا بِشرِّ
كعهدِكَ إذ جرى سمّاً نقيعا
وأجرَى الأمرَ عَبّادٌ سويّا
فقامَ ونامَ صاحبهُ مَلِيَّا
وكان بأن يُناصِفَه حَرِيّا
مُحافظةً على المثلى وبُقيا
قَرِيعُ شدائدٍ وافى قريعا
لِرَبِّكَ صلِّ يا عبّادُ فردا
وَزِدْ آلاءَهُ شُكراً وحمدا
ومُحكَمُ ذكرهِ فاجعلْهُ وِردا
فإنّ له على الأكبادِ بَردا
وإنْ أذكى الجوانحَ والضُّلوعا
ولاح سوادهُ فرماهُ رامِ
أتى إثرَ الحليلةِ في الظلامِ
فَديتُكَ يا ابن بشرٍ من هُمامِ
أما تنفكُّ عن نزعِ السِّهامِ
تُحامِي عن صلاتِكَ ما تُحامِي
وجسمُك واهنُ الأعضاءِ دامِ
أمالكَ يا ابن بشرٍ في السَّلامِ
وقد جَرتِ الدِّماءُ على الرغامِ
ألا أيقِظْ أخاك من المنامِ
كفاكَ فقد بَلغتَ مدى التمامِ
وما تَدَعُ القُنوتَ ولا الخشوعا
رأى عمّارُ خَطبكَ حين هبَّا
فلم يرَ مِثلَهُ من قبلُ خطبا
يقولُ وَنفسُه تنهدُّ كربا
أيدعوني الحِفاظُ وأنت تأبى
لقد كُلّفتُ أمراً منك صعبا
ولو أيقظتني لشَفيتَ قلبا
جرحتَ سوادَه جُرحاً وجيعا
وأبصرَ شخصَه الرامي الملحُّ
فزلزلَ قلبَهُ للرُّعبِ نَضْحُ
وأمسك منه تَهتانٌ وسحُّ
وما إن راعه سَيفٌ ورُمْحِ
ولكنْ مسّه خَبَلٌ فَرِيعا
تولَّى يخبط الظلماءَ ذُعرا
ويحسب دِرعَهُ كَفَناً وقبرا
ألا أدبِرْ جزاك اللهَ شرّا
ظَفِرتَ بصابرٍ وأبيت صبرا
فآثرتَ الهزيمة والرجوعا
وجاء غُويرِثٌ يبغي الرسولا
ويطمَعُ أن يُغادِرَهُ قتيلا
كذلك قال يستهوِي القبيلا
غُوَيرِثُ رُمْتَ أمراً مستحيلا
فهل لك أن تثوبَ وأن تريعا
أتيتَ مُحمداً تُبدي السَّلاما
وتُخفِي الغيظَ يضطرمُ اضطراما
تقول مُخاتِلاً أرِني الحُسَاما
وتأخذُه فلا تَرعَى الذماما
أغدراً يا له خُلُقاً وضيعا
تهمُّ به ولستَ بمستطيعِ
فأين مَضارِبُ السَّيفِ الصنيعِ
وكيف وَهَتْ قُوى البطلِ الضليعِ
تعالى اللَّهُ من مَلِكٍ رفيعِ
يُريك جلاله الصُّنعَ البديعا
سألتَ رسوله أفما تخافُ
وسيفُكَ في يَدِي موتٌ ذُعافُ
أراكَ من المواردِ ما يُعافُ
فلا فَرَقٌ عراكَ ولا ارتجافُ
فيا لكِ كَرّةً خسرتْ جميعا
فقال محمدٌ ربّي يقيني
ويَمنعُ مُهجتي ويصونُ ديني
وصارِمَه تَلَّقى باليمينِ
ألا بُوركتَ من هادٍ أمينِ
تَردُّ أناتهُ الحُلْمَ النزيعا
أخذتَ السّيفَ لو تبغِي القَصاصا
لما وَجَد المُسِيءُ إذاً مناصا
تقوله له بمن ترجو الخلاصا
إذا أنا لم أُرِدْ إلا اقتناصا
فلن تجد الوليَّ ولا الشفيعا
يقول غويرثٌ كن خيرَ مولى
وأنتَ أحقُّ بالحسنى وأولى
فقال له أتؤمِنُ قال كلاّ
ولكنّي أُعاهِدُ ثم ولَّى
ودينُ اللَّهِ يَطلبُه سريعا
وحدّثَ قَومَهُ يا قومِ إني
بخيرِ الناسِ قد أحسنتُ ظنّي
رأيتُ خِلالَه فرجعتُ أُثني
عليه وقد مضى الميثاقُ منّي
فلستُ لمن يُناوِئه تبيعا
أعزَّ اللّهُ شيخَ الأنبياء
وأيّدهُ بآياتٍ وضاءِ
ألم تخبره تَرجمةُ الرغاءِ
بما يَجِدُ البعيرُ من البلاءِ
تَوجَّعَ يشتكي سُوءَ الجزاءِ
وفُقدانَ المروءةِ والوفاءِ
أيذبحُه ذووه على العياءِ
وبعد الجِدِّ منه والمضاءِ
رثى لِشكاتِهِ حقَّ الرثاءِ
وراضَ ذويه من بعدِ الإباءِ
فَمُتِّعَ بالسّلامةِ والبقاءِ
وراحَ فأيَّ حمدٍ أو ثناءِ
يُؤدّي الحقَّ أو يَجزِي الصّنيعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث379