تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:14:03 م بواسطة حمد الحجري
0 373
سِيرِي الهُوْيْنَى دُومَة الجندلِ
سِيرِي الهُوْيْنَى دُومَة الجندلِ
أمعنتِ في الظُّلمِ ولم تُجملي
أكُلُّ مَن مرَّ خفيفَ الخُطى
تَرمِينَهُ بالفادحِ المُثقل
المسلمون استصرخوا ربَّهم
فاستعصمِي منه ولن تفعلي
مضى رسولُ اللهِ في جحفلٍ
ما مثلُه في البأسِ من جحفل
يمشي إذا اسودّت وجوهُ الوغى
في ساطعٍ من وحيهِ المُنزَل
لولا الذي استعظمتِ من أمرهِ
لم يُهزمِ القومُ ولم تُخذلي
أهلوكِ طاروا خَوْفَ تقتالِه
فأيُّهم بالرُّعبِ لم يُقتلِ
كلٌّ له من نفسهِ ضاربٌ
إن يُدبرِ الخوفُ بهِ يُقبلِ
تلك لعمري من أعاجيبهم
ويبتلي ربُّكِ من يبتلي
شرَّدَهم مَذكورُ من دارهِمِ
لا كنتِ من دارٍ ومن منزلِ
هلّا رعوا إذ أدبروا جُفَّلاً
ما رِيعَ من أنعامكِ الجُفَّل
ماذا يريد الجيشُ من عَوْرَةٍ
حلَّتْ من الذِلّةِ في موئل
لولا المروءات وسلطانُها
لانقضَّ أعلاها على الأسفلِ
شريعةُ الإسلامِ في أهلهِ
أهلِ الحجا والشرفِ الأطولِ
وسُنَّةُ المختارِ من ربِّهِ
والمصطفى من خلقهِ المُرسَلِ
جاءَ بملءِ الأرضِ مِن نورهِ
والنّاسُ من حيرى ومن ضُلّل
لا عُذرَ للمصروفِ عن رُشدِهِ
لم يَبْقَ من داجٍ ولا مجهَل
مَعالِمُ الإيمانُ وضّاحةٌ
والحقُّ مِلءُ العينِ للمُجتلي
إيهٍ قنيصَ اللّهِ في حبلهِ
ظَفِرتَ بالأمنِ فلا تَوْجَلِ
جئتَ مُعافىً في يَدَيْ صائدٍ
لم يخدعِ الصيدَ ولم يَخْتَلِ
أقبِلْ فهذا خيرُ من أبصرت
عيناك في الجيشِ وفي المحفلِ
هذا الذي أعرضَ عن حقِّهِ
قَومُكَ من باغٍ ومن مُبطِلِ
لو أنّهم جاؤوه فاستغفروا
رأوا سجايا المُنعِمِ المفضلِ
أسلمتَ تأبى دِينهم أوّلاً
فمرحباً بالمسلمِ الأوّل
عُيَيْنَةُ المغبونُ في نفسهِ
ماذا جِنِى من دائِه المُعضِلِ
حَمَّلهُ ما لو تلقّت ذُرى
مُستَشرفِ العرنينِ لم يَحمل
ألوَى به الجدبُ فأفضى إلى
أكنافِ وادٍ مُعشِبٍ مُبقلِ
من أنعُم الغيثِ الكثيرِ الجدا
ومكرماتِ العارضِ المسبل
حتى إذا أعجبه شأنهُ
وغرّه من مالِه ما يلي
أتى بها شنعاءَ مكروهةً
من سيّئاتِ الأحمقِ الأثول
بئس المغيرُ انقضَّ في غِرّةً
على لقاحِ الغابةِ الهمَّل
ما وقعةُ اللصِ بمأمونةٍ
ولا أذاةُ الضَّرِعِ الذُّمَّلِ
آذى رسولَ اللهِ في مالهِ
وآثرَ الغدرَ ولم يحفِلِ
لو ارتضى دينَ الهدى صانه
وزانه بالخُلُقِ الأمثل
يا أمَّ سعدٍ لستِ من همّهِ
سعدٌ عن الأهلين في مَعزلِ
إنْ أهلُهُ إلاّ الأُلى استوطنوا
دارَ الوغَى في دُومةِ الجندلِ
لا تذرفي الدّمعَ على راحلٍ
في اللّهِ لولا اللَّهُ لم يرحل
واستقبلي الموتَ على هَوْلِه
إنّي أراهُ سائِغَ المنهل
ظَمِئتِ من سعدٍ إلى نظرةٍ
تُطفِئُ حَرَّ اللاعجِ المشعَل
رَوَّاكِ ربُّ النّاسِ من سرحةٍ
ألقى عليها ظِلَّهُ من عَل
تُؤتي الجَنى كالأرْيِ طِيباً إذا
كان الجنَى كالصّابِ والحنظل
صلاةُ أصفى النّاسِ ممّا سقى
أفنانَها ذو النّائلِ السَّلْسَل
لو وُزِنَتْ كلُّ صلاةٍ بها
من أنبياءِ اللَّهِ لم تَعدلِ
يا أمَّ سعدٍ إنّها نِعمةٌ
جاءتكِ لم تُطلَبْ ولم تُسأَل
هذا جِوارُ اللَّهِ فاستبشري
وهذه جنّاتُه فادخلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث373