تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:55:52 م بواسطة حمد الحجري
0 481
أَرأَيت حِكمةَ سيِّدِ الكُرماءِ
أَرأَيت حِكمةَ سيِّدِ الكُرماءِ
وعَرفتَ شيخَ السَّداةِ الحُكَماءِ
تلك السياسةُ حَزْمُها ودهاؤُهَا
ناهيك من حزمٍ وفَرْطِ دَهاءِ
مُرْ يا محمدُ وَاقْضِ مالَك عَائِبٌ
في كلِّ أمرٍ ترتضي وقضاءِ
وَلرُبَّما خَفِيَ الصّوابُ فأسفَرتْ
عنه وُجوهُ الرأيِ بعد خَفاءِ
بَدأ النبيُّ بغيرِ من كانوا له
خَيْرَ الصَّحابةِ عند كُلِّ بَلاءِ
يرجو مَوَدَّتَهم وَيَبني منهمُ
لِلدّينِ صَرحَ أمانةٍ وَوفاءِ
أعطى أبا سُفيانَ وَابْنَيْهِ فما
أنْدَى سَجايا الواهبِ المِعْطَاءِ
وَحبا حَكيماً ما أرادَ ثلاثةً
ونهى هَواهُ فكانَ خيرَ حِباءِ
وأصابَها مِئَةً له من نفعها
ما جَلَّ عن عَدٍّ وعن إحْصاءِ
قال ارْعَويْتُ فلستُ أرزأُ بَعدَها
أحداً وآلَى حِلفَةَ الأُمناءِ
يُدْعَى لِيأخذَ من أبي بكرٍ ومن
عُمَرٍ فما يَزدادُ غيرَ إباءِ
يا وَيْحَ للعبّاسِ يَغلبُ حِلْمَهُ
أنْ كان دُونَ مَراتبِ الرُؤساءِ
أبْدَى الشكاةَ فكان صُنْعُ مُحمّدٍ
صُنْعَ الطبيبِ يُريدُ حَسْمَ الدَّاءِ
قال اقْطَعُوا هذا اللِّسانِ بنفحةٍ
عَنّي وتلك سَجِيَّةُ العُظماءِ
صَفوانُ أسلمَ فانجلتْ غَمراتُه
وأفاقَ بعد غَوايةٍ وغَباءِ
لمّا رأى الإسلامَ يَسطعُ نُورُه
كَرِهَ الضلالَ وضَاقَ بالظلماءِ
ومَشى على الأثرِ الكريمِ يَزِينُه
خُلُقُ الهُداةِ ومَظهرُ الحُنَفاءِ
صَفوانُ سِرْ في نُورِ ربِّكَ إنّه
يَهْديكَ في سَيْرٍ وفي إسراءِ
يا زَيْدُ قُمْ بالأمرِ وَاكْتُبْ وَاجْتَنِبْ
خَطَأ الغُواةِ وكَبْوَةَ الجُهَلاءِ
أحْصِ الرجالَ وآتِ كُلّاً حَقَّهُ
ممّا أفاءَ اللهُ ذُو الآلاءِ
ما أكرم الأنصارَ والصَّحْبَ الأُلى
حُرِمُوا فَمِن صَبرٍ ومن إغضاءِ
نزلوا على حُكمِ النبيِّ وسَرَّهم
ما كان من ثقةٍ وحُسنِ رَجاءِ
قَومٌ رسا الإيمانُ مِلءَ قُلوبِهِم
وسَما عَن الشَّهواتِ والأهواءِ
لا تَملكُ الدنيا عليهم أمرَهم
في شِدّةٍ من دَهرهِم ورَخاءِ
ما ضرَّ مَنْ يَسخو بِمُهجةِ نفسِهِ
أنْ لا يفوزَ من امرئٍ بِسَخاءِ
نالوا بفضلِ اللهِ عند رسولهِ
ما لم يَنَلْ أحدٌ من النَّعماءِ
إنّ الثّناءَ إلى الرجالِ يَسوقُه
لأجلُّ من إبلٍ تُساقُ وشَاءِ
خَسِرَ الذي آذَى النَّبيَّ بِقولِهِ
ظَلَم الرجالَ ولجَّ في الإيذاءِ
أثِمَ المنافقُ إنّها لَكبيرةٌ
وكذاكَ يَأثمُ نَاطِقُ العَوْراءِ
صبراً رسولَ اللهِ لستَ بأوّلٍ
ما حِيلةُ الحُكماءِ في السُّفهاءِ
مُوسى أخوكَ أُصيبَ من أعدائهِ
بأشَدِّ ما تَرمِي قُوَى الأعداءِ
إن أنتَ لم تَعدلْ فمن ذا يُرتجى
للعدلِ تحت القُبَّةِ الزّرقاءِ
نَفَر الحِفاظُ بخالدٍ ورفيقهِ
والموتُ مُصغٍ والمهندُ راءِ
لولاكَ إذ جاوزْتَ أبعدَ غايةٍ
في الحِلمِ جاوزَ غايةَ الأحياءِ
قُلتَ اسْكُنا لا تقْتُلاَهُ فإنّه
سيكونُ رأسَ الشِّيعةِ النّكراءِ
يغلونَ في دينِ الإلهِ فَيخرجُوا
مِنهُ خُروجَ السَّهمِ يومَ رِمَاءِ
لا يذكرِ الأقوامُ أنّ محمداً
يَجزِي الأُلى صَحبُوه شرَّ جَزاءِ
تِلكَ النُّبُوَّةُ يا مُحمّدُ فَاضْطَلِعْ
منها بأعباءٍ على أعْباءِ
أدِّبْ وعلِّمْ تِلكَ مدرسةُ الهُدَى
فُتِحتْ وأنت مؤدِّبُ العُلماءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث481