تاريخ الاضافة
الإثنين، 8 أغسطس 2005 01:45:49 م بواسطة المشرف العام
0 883
قف في ربوع المجد وابك الأزهرا
قف في ربوع المجد وابك الأزهرا
واندبه روضاً للمكارم أقفرا
واكتب رثاءَكَ فيهِ نفثةُ موجَعٍ
واجعل مدادَكَ دمعَك المتحدرا
المعهد الفرد الذي بجهاده
بلغت بلاد الضاد أعراف الذُّرَى
سار الجميع إلى الأمام وإنه
في موكب العلياء سار القهقرَى
لهفى على صرحٍ تهاوى ركنه
قد كان نبعاً بالفخار تفجَّرا
من كان بهجةَ كل طرفٍ ناظرٍ
عادت به الأطماع أشعث أغْبَرَا
ما أبقت الأيدي التي عبثت به
من مجدِه عرضاً له أو جوهرا
لله ما أروي له في الشرق من
مجد على الأيام واراه الثَّرَى
كم موكبٍ في مصر سار إلى العلا
قد كان قائد ركبه المتصدِّرَا
عجباً أيدركه الأفول لدى الضحى
من بعد ما نشر العلوم مبكرا
سل مهبط الثورات عنها إنه
قد كان ناديها وكان المنيرا
المشعلون لنارها أبناؤه
تَخِذوا به جنداً هناك وعسكرا
والمضرمون أوارها بلغاؤه
في نشر روح البذل فاضوا أنهرا
من كل ذي حجرٍ لخير بلاده
رسم المكيدة للدخيل ودبَّرَا
لا ينثني عن بعثها دمويةً
أو يدرك النصر المبين مظفرا
سل موئل الأفذاذ من أشياخه
عن معشرٍ كانوا به أسد الشَّرَى
العاملين لرفعة الإسلام ما
منهم كهامٌ قد ونى أو قصَّرا
والمبتغين رضا الإله وما ابتغوا
من حاكمٍ عرض الحياة محقرا
كانوا المنار إذا الدياجي أسدلت
ثوب الظلام هدى الأنام ونورا
كانوا لمن ظلموا حصون عدالةٍ
كانوا الشكيم لمن طغى وتجبَّرا
ردُّوا غواة الحاكمين، وغيرهم
لتملق الأهواء كان مسخرا
لرضائها يبدي الحرام محللاً
ويدك معروفاً ويبني منكرا
في وجهها وقفوا وهم عزّلٌ وما
لبسوا سوى ثوب الهداية مغفرا
وإذا رأى منهم همام ريبةً
ناداه داعي دينه أن يزأرا
ما قامروا بالدين في سبل الهوى
كلا ولا تَخِذوا الشريعة متجرا
عاشوا أئمة دينهم وحماته
لا يسمحون بأن يباع ويشترى
ثم انطوت تلك الشموس وإنها
لأشد إيماناً وأطهر مئزرا
ولقد مضى دهرٌ ونحن مكاننا
لا نبتغي في العلم حظاً أكبرا
إن كان مجد الأمس لم نلحق به
أفلا نود غداً نصيباً أوفرا
هذي العلوم وحشوها لغو به
من كل جيل لا يزال مسطرا
علم نعالجه بفكر جدودنا
يبدو به الهذر القديم مكررا
إنا نريد من التقدم قسطنا
ونريد للإسلام أن يتحررا
ونريد أن نسقي الفنون رفيعةً
تجدي وليست طلسماً متحجرا
ما العلم إلاّ ما تراه لديك في
لُجَجِ الحياة إذا مضت بك مثمرا
أنى لمن ألفت نواظره الدجى
عند الخروج إلى السنا أن يبصرا
قد كان تنقيح العلوم وفحصها
بالبحث من فرض العمامة أجدرا
للمخبر انتبهوا ولا يعنيكم
من بعد هذا أن نبدل مظهرا
أنكون في دنيا الرقي نعامة
نخفي الوجوه وقد عرانا ما عرا
ما ضرني إذ نحن نخدع نفسنا
لو قلت ما أدري وفهت بما أرى
ليس التعصب للأبوة مانعي
من أن أقول الحق فيه وأجهرا
أترى تعود إلى المريض سلامةٌ
أم تصرع الأسقام من قد عُمَّرا؟!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الرفاعيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث883
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©