تاريخ الاضافة
الأحد، 24 مارس 2013 08:29:26 م بواسطة حمد الحجري
0 442
لَنا قَدَمٌ في ساحَةِ الحُبِّ راسِخ
لَنا قَدَمٌ في ساحَةِ الحُبِّ راسِخ
وَحُكمٌ لِمسلاةِ المُحبينَ ناسِخُ
وَلَو أَنَّ قَلبي رامَ عَقداً لسلوَةٍ
لَكانَ لَهُ مِن حاكم العشقِ فاسِخُ
وَلي مِن بَني الأَتراكِ أَهيفُ شادنٌ
لَهُ نَسَبٌ في آلِ خاقانَ باذِخُ
يلينُ كَلاماً وَهوَ قاسٍ فؤادُهُ
وَيَدنو اتضاعاً مِنهُ وَالأَنفُ شامِخُ
بِوَجهٍ يَلوحُ الحُسنُ مِن قَسماتِهِ
وَقَدٍّ كَغُصنِ البانِ وَالبانُ شارِخُ
وَرِدفٌ حماهُ أَن يُنالَ بِنَظرَةٍ
مِن الشعرِ المضفورِ أَسودُ سالِخُ
إِذا ما رَنا يَوماً إِلَيهِ أَخو الهَوى
تَلَقّاه مِنهُ نافِثُ السُمِّ نافِخُ
أَيا عَجَباً للحُبِّ كَم ذا أكنُّهُ
وَأكتمُهُ وَالوَجد بِالحُبِّ صارِخُ
تملَّكَني هَذا الهَوى فَكَأَنَّما
بِهِ نَحو قَلبي مِن دَواعيه ناتِخُ
وَقَد حَلَّ بي ما لَو يحُلُّ أَقلُّهُ
بِيذبلَ أَمسى وَهوَ في الأَرضِ سايِخُ
فَفي مُهجَتي نارٌ عَلى الكبدِ وَقدها
وَمِن مُقلَتي ماءٌ عَلى الخَدِّ ناضِخُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو حيان الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس442