تاريخ الاضافة
الأحد، 24 مارس 2013 08:51:17 م بواسطة حمد الحجري
0 409
إِذا مالَ الفَتى للسودِ يَوماً
إِذا مالَ الفَتى للسودِ يَوماً
فَلا رَأي لَدَيهِ وَلا رَشادُ
أَتَهوى خُنفَساء كَأَن زِفتاً
كَسا جلداً لَها وَهوَ السَوادُ
وَما السَوداءُ إِلا قِدر فرنٍ
وَكانونٌ وَفَحمٌ أَو مِدادُ
وَما البَيضاءُ إِلا الشَمسُ لاحَت
تُنيرُ العَينُ مِنها وَالفُؤادُ
سَبيكةُ فِضَّةٍ حُشيَت بِوَردٍ
يَلَذُّ السُّهدُ مَعها وَالرُّقادُ
وَبَينَ البيضِ وَالسودانِ فَرقٌ
لِذي عَقلٍ بِهِ اِتَّضَحَ المُرادُ
وجوهُ المُؤمنينَ لَها اِبيضاضٌ
وَوَجهُ الكافِرينَ بِهِ اِسوِدادُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو حيان الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس409