تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 4 يونيو 2005 04:44:59 ص بواسطة المشرف العامالجمعة، 15 فبراير 2019 04:16:21 م
0 2411
الليل و الشارع و الحبيب
ياليلُ أنتَ ياصديقي كيفَ حالُهُمْ؟
هلْ نامَ مثـلَما ينامُ فوقَ أعيُني خيالُهُمْ؟
هلْ أحَدٌ بعدَ غيابي دائماً يزورُهمْ؟
ياليلُ هلْ أخبَركَ النّهارُ أنني أُحِبُّهمْ؟
اللهُ ثمَّ اللهُ لو يزورُني خيالُهمْ
مازلتُ أرقُبُ الطريقَ هاجِسي يقولْ ...
سوفَ يمُرُّ مِن هنا رسولُهمْ
اللهُ .... لو أكونُ أحْمِلُ الوجودْ
أُفتِّشُ البحارَ عنكمْ أسألُ الحدودْ
وأقرأُ النُّجومَ والرِّمالَ والفِنجانْ ....
هلْ زمانُكم يعودْ؟
تبدو على الأشياءِ زحمةُ البحارْ
وزحمةُ الرّدودْ
تبدو على الأشياءِ أفعى تبلعُ النّهارْ
وأَنَّ أمراً فاتَ لنْ يعودْ
أحْمِلُ للِّقاءِ عُقْدةَ الفِراقْ
وعُقْدَةَ الخَوْفِ مِن الأسُودْ
أحْمِلُ للِّقاءِ عُقْدَةَ الظلامِ فوقَ عقدةِ الجمودْ
أحمِلُ للِّقاءِ كلَّ هذهِ العُقَدْ
وكلَّ هذهِ القيودْ
أتيتُ لا ربيعَ بعدَكُم ولا شِتاءْ
أتيتُ كالأمطارِ .....
كلَّ ما أحمِلُهُ نَقاءْ
هلْ يَعْرِفُ الأرضَ الذي جاءَ مِن السَّماءْ ؟
أحمِلُ للـِّـقاءِ كلَّ هذهِ الجِراحْ
وكُلَّ هذهِ العُقَدْ
لهذهِ الأسبابِ سوفَ يسْـتَمِرُّ هجرُنا إلى الأبدْ
فأينَ مَنْ أعطيتُ ماءَ أعْـيُـنِي لهُمْ؟
قد نَسِيَ الأحبابُ أنني حبيبُـهمْ
يا شارعي الحبيبُ هلْ يزورُ كَ الحبيبْ؟
وهلْ تراهُ وحدَهُ أمْ معهُ حبيبْ؟
وهلْ تَراهُ حاملاً مَدائنَ الغُروبْ
أو طائرَ الجَنُوبْ؟
يبحثُ عن خُطايَ في مَتاهةِ الدُّروبْ
يقرأُ فيهِ أننا ...
لو تابَتِ الدُّنيا مِن الحُبِّ فنحنُ لنْ نتوبْ
مِن حُبِّــكُمْ يا أعْذَبَ الأحْبابِ
يا مَنْ تعرِفونَ النّومَ في القلوبْ
لا تعرِفونَ النّائمينَ بالعَراءِ في الشِّتاءِ
كيفَ حالـُـهمْ
لقد نَسِي الأحبابُ أنّني حبيبُـهمْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح2411
لاتوجد تعليقات