تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 29 مارس 2013 07:07:40 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 29 مارس 2013 07:08:35 م
0 864
للفراق طعمٌ آخر
الربيعُ الغضُ حيَّانا سلاماً فاتسقنا
نار شوق أشعلَت فينا غراماً فاحترقنا
بين عذبِ القولِ في جوفِ الليالي
وانصهارِ الروحِ في الروحِ
إلتياعاً كم غرِقنا
فالتهمنا من ثمارِ الوهمِ
كي نختالَ في خُلدٍ
بدت من دونهِ سوآتنا حتى طفِقنا
نخصفُ الأحزانَ أوراقاً تُرتقُنا
فهل في الأرضِ ضِقنا
يا ربيعي كيف في البرِ اختنقنا
سُقتَ مني كلَ فنِّي
ساقَني ساقي التخبط
دارَ بي أرجاءَ وهمٍ
كيفَ صدَّقتُ المواليَ ثم سُقنا
في مساراتِ الأماني
دونَ وعيٍ دون إدراكٍ لمعنى الإنتظارِ
تقاطع الأفكار سير الناس
تسرِقُنا خُطانا كم نَفقَنا
واليومَ جئنا بين طيَّاتِ اللقاءِ
نُدثِّر الأحلامَ أيقظَنا نهارٌ
حرَّضَ الأقدارَ مدَّت كفَّها عمداً
وفي فزعٍ أفَقنا
كلُنا ثاوٍ ينادي دُرتُ في فَلَكٍ
ودَارَت خلفَ آخرَ وافترقنا
فاتفقنا أن نُقوِّمَ بعضَنا
لو نُورنا يوماً خبأ
لو باعدَت مِشكاتُنا عن كلِ مصباحٍ
يُجاهدُ أن يُضيئَ طريقنا
لكنه تعَباً تعثَّرَ وانطفأ
أن نُخبِّرَ من يُحبُ عن المحبةِ
كيفَ يمضي واثقاً خبراً يتمُ المبتدأ
فعلاً يقاومُ شرخَ سقف العُمرِ
يبقى صامداً ضدَ التعرِّي والصدأ
أن نُحكِّمَ عقلَنا
كي لا نُصيبَ جهالة أحداً
إذا ما جاءنا يوماً نبأ
من فاسقٍ
من حانقٍ من مارقٍ
من كلِ ختَّارٍ تمرَّد والتوى
عن صِدقِ آياتِ التسامحِ قد صبأ
فالحبُ مكتوبٌ علي جُدُرِ القلوبِ
وإنْ تفرَّقتِ السبل
قصص توشحها الزمانُ
بأرضِ مَديَن حول مأرِبَ
بين دجلة والفرات
على سفوح القيروان وفي سبأ
فلِما التنازع والتناوش
واشتهاء الحرب في دوحٍ
تُقرِّبُنا موائدهُ تُباعِدُنا مناقبهُ
فأدمنَّا شرابَ الزيفِ والكأسُ انكفأ
إلتقينا والذي ما بيننا
صِفرُ الوِطاب
إنتهى الحبُ الجميل
ولم يزلْ في النفسِ وُدٌ
يحفظُ الأسرارَ والعهد القديم
وإنْ فتَحنا للتردُدِ ألفَ نافِذةٍ وباب
فالسرُ سِرٌ والعهود أمانة
والكلُ آخرهُ تراب
لمْ نُحمِّلَ بعضَنا زاداً
من اللومِ المعبَّأ والعتابِ الهشِ
في جبر المصاب
لكنهُ عهدٌ سرىَ
واليومَ في عُمرِ الهوى تمَ النِصاب
لا يهُمُ من الذي فقدَ الطريقَ
ومن تخطىَ أو أصاب
فانا على أنضاءِ راحِلَتي
وضعتُ الحُزنَ جبراً
حين أفراحي تولَّت في اضطراب
وهي التي ستُطِلُ من بين الخدورِ
أميرةً تطأ السحابَ لتُمطر الأفراح
فوق جباهنا عشقاً
يُقبِّلنا فنحيا بالرُضاب
نوراً يُبعثِرُ في الدجى
ليعيد للأيام سعداً
كم تلكأ في الحضورِ
مُسجَّلاً بين الغياب
ويُضيئُ شطآناً يُمرجِحُها
نضيضُ الصبرِ إذ هبَّ العباب
فتكونَ تاجاً من رغيدِ الحبِ
إبريزاً من النظمِ الأنيقِ
ووردةً أمشاجها فيض العفاف
ونسلها ذات المشيمة والحجاب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد المهندسمحمد المهندسالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح864
لاتوجد تعليقات