تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 18 أبريل 2013 08:25:36 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 18 أبريل 2013 08:28:42 م
2 2396
أَتَطلُبُ لَيلى وَهيَ فيكَ تَجَلَّت
أَتَطلُبُ لَيلى وَهيَ فيكَ تَجَلَّت
وَتَحسَبُها غَيراً وَغَيرُكَ لَيسَتِ
فَذابلُهُ في مِلَّةِ الحُبِّ ظاهِرٌ
فَكُن فَطِناً فَالغيرُ عَينُ القَطيعَةِ
أَلَم تَرَها أَلقَت عَلَيكَ جَمالَها
وَلَو لَم تَقُم بِالذاتِ مِنكَ اِضمَحَلَّتِ
تَقولُ لَها اُدنُ وَهيَ كُلَّك ثُمَّ إِن
حَبَتكَ بِوَصلٍ أَوهَمَتكَ تَدَلَّتِ
عَزيزٌ لِقاها لا يَنالُ وِصالَها
سِوى مَن يَرى مَعنىً بِغَيرِ هَوِيَّةِ
كَلِفت بِها حَتّى فَنِيتُ بِحُبِّها
فَلَو أَقسَمَت أَنّيَ إِيّاها لَبَرَّتِ
وَغالَطتُ فيها الناسَ بِالوَهمِ بَعدَما
تَبَيَّنتها حَقّاً بِداخِلِ بُردَتي
وَغَطَّيتُها عَنّي بِثَوبِ عَوالِمي
وَعَن حاسِدي فيها لِشِدَّةِ غيرَتي
بَديعَة حُسنٍ أَو بَدا نورُ وَجهِها
إِلى أَكمَهٍ أَضحى يَرى كُلَّ ذَرَّةِ
تحلّت بأنواع الجمال بأسرها
فهام بها أهل الهوى حيثُ حلّت
وَحَلَّت عُرى صَبري عَلَيها صَبابَة
فَأَصبَحتُ لا أَرضى بِصَفوَةِ عُروَةِ
وَمَن ذا مِنَ العُشّاقِ يَبلُغُ في الهَوى
مَرامِيَ فيها أَو يُحاوِلُ رُتبَتي
وَبي مِن هَواها ما لَو أُلقيَ في لَظى
لَذابَت لَظى مِنهُ بِأَضعَفِ زَفرَتي
وَبِالبَحرِ لَو يُلقى لَأَصبَحَ يابِساً
وَبِالشَمِّ دَكَّت وَالسَحاب لَجَفَّتِ
ذَهَلت بِها عَنّي فَلَم أَرَ غَيرَها
وَهِمتُ بِها وَجداً بِأَوَّلِ نَظرَةِ
وَلَمّا أَزَل مُستَطلِعاً شَمسَ وَجهِها
إِلى أَن تَراءَت مِن مَطالِعِ صورَتي
فَغابَ جَميعي في لَطافَةِ حُسنِها
لأَن كُنتُ مَشغوفاً بِها قَبلَ نَشأَتي
فَدَع عاذِلي فيها المَلامَ فَإِنَّما
عَذابي بِها عَذبٌ وَناري جَنَّتي
وَإِن شِئتَ لُم فيها فَلَستُ بِسامِعٍ
دُهيتُ فَلَم يَكُن إِلَيكَ تَلفُّتي
وَكَيفَ أُصيخُ لِلمَلامَةِ في الَّتي
عَلَيها جُيوبي في الحَقيقَةِ زُرَّتِ
وَكُنتُ بِها مُغرىً أراها حَبيبَةً
إِذا أَنَّها وَاللَه عَينُ حَقيقَتي
وَفيها اِدّعيت العَين في مَذهَبِ الهَوى
وَقَطَّعتُ رَسمي كَي أُصحِّحَ حُجَّتي
وَأَصبَحتُ مَعشوقاً وَقَد كُنتُ عاشِقاً
لِأَن ظُهوري صارَ أَعظَم زَلَّتي
بِها سَمِعَت أُذني وَأَبصَرَ ناظِري
فَعايَنتُها مِنها إِلَيها تَبَدَّتِ
وَفي حالِها دارَت عَليّ كُؤوسها
فَصِرتُ بِها أَسمو عَلى كُلِّ ذَروَةِ
وَما أَبصَرَت عَينايَ لِلخَمرِ جامَها
لِأَن جامَها مِنها لَها عَينُ حِكمَتي
تَلَألَأَ مِنها كُلُّ شَيءٍ فَما أَرى
سِوى نورِها الوَقّادِ في كُلِّ وُجهَتي
أَباحَ ليَ الخِمارَ مِنهُ تَفَضُّلاً
جَناها فَصارَ الشُربُ ديني وَمِلَّتي
فَإِن شِئتُها صِرفاً شَرِبتُ وَأَن أَشأ
مَزَجتُ لِأَنَّ الكُلَّ في طَيِّ قَبضَتي
وَإِن شِئتُ أَطوي الكَونَ طَيّاً وَإِن أَشأ
نَشَرتُ جَميعَ الكائِناتِ بِنَظرَتي
شَرِبتُ صَفاءً في صَفاءٍ وَمَن يَرِد
مِنَ القَومِ شرباً لَم يَجِد غَيرَ فَضلَتي
تَقَدَّمَ لي عِندَ المُهَيمِنِ سابِق
مِنَ الفَضلِ وَاِستَدعاهُ حُكمُ المَشيئَةِ
فَلي عِزَّة المُلكِ القَديمِ لِأَنَّني
بِعِزَّةِ رَبّي في العَوالِم عِزَّتي
وَلي مَقعَدُ التَنزيهِ عَن كُلِّ حادِثٍ
وَلي حَضرَةُ التَجريدِ عَن كُلِّ شِركَةِ
جَلَستُ بِكُرسيِّ التَفَرُّدِ فَاِستَوى
مِنَ اللَهِ عَرشٌ لي عَلى ماءِ قُدرَتي
تَراني بِبَطنِ الغَيبِ إِذ أَنا ظاهِرٌ
وَما ثمَّ غَيري ظاهِرٌ حينَ غَيبَتي
تَجَلَّيتُ مِن لَوحِ البُطونِ وَلَم يَكُن
تَجَلّى مِنهُ غَيرُ تَحقيقِ حِكمَتي
لِأَنّيَ قَبل الكَونِ إِذ أَنا بَعدَهُ
وَلَم يَكُ كَون غَيرُ تَلوينِ بَهجَتي
تَجَلَّيتُ قَبل باِسمِ لوحِ القَضا كَما
تَجَلَّيتُ بَعد بِاِسمِ ناري وَجَنَّتي
تَرامَت بِأَنواري المَقاديرُ أَنَّني
عَجيبٌ بَدَت في كَثرَتي أَحَدِيَّتي
وَخَمري أَثارَت في الجَميعِ ضِياءها
وَحَقّاً بِأَنواعِ الوُجودِ اِستَبدَّتِ
مُدامٌ تُزيلُ الهَمَّ وَهيَ بِدَنِّها
وَيَنشَطُ كُلُّ الكَونِ مِنها بِنَفخَةِ
تَراها بِحَشوِ الكَأسِ وَهيَ زُجاجَةٌ
وَلَو لَم تَكُن فيهِ لَذابَ بِسُرعَةِ
بِها هُوَ مَمسوكٌ وَقَد مَسَكَت بِهِ
تُلوِّنُ كَأسي مِن تَلوّن خَمرَتي
تَلَطَّف مِنها إِذ سَرى مِنهُ نورُها
فَتَحسَبُها شَمساً عَلى البَدرِ دَرَّتِ
وَمِن عَجَبٍ كَأسٌ هُوَ الخَمرُ عَينُها
وَلكِنَّهُ يَبدو عَلى شَكلِ دُرَّةِ
فَيَحسَبُهُ الراؤونَ غَيرُ مُدامَةٍ
لِشِدَّةِ آفاتٍ بِعَينِ البَصيرَةِ
وَلَو صَفَتِ الأَسرارُ مِنهُم لَأَبصَروا
لَطائِفَ أَنوارٍ بِأَشكالِ قُدرَةِ
بَدَت بِرِياضِ المُلكِ أَزهارُ مائِها
وَبِالوَهمِ يَبدو الزَهرُ غَير المائِيَّةِ
فَإِن شِئتَ أَن تَنفيهِ فَاِترُك خَواطِراً
تَجول لِفِكرٍ لَم تَكُن في الحَقيقَةِ
وَلكِن أَتَت مِن عالَمِ الحُسنِ فَاِستَوَت
عَلى القَلبِ عَيناً وَهوَ عالمُ غَفلَةِ
وَطِر عَن حبالاتِ التَفكيرِ في الوَرى
لِكَي لا تُرى مُستَوثِقا لَم تَفلَت
وَكُن بِمَقاماتِ الرِجالِ بِظاهِرٍ
وَلا تَكُ يَوماً حذوَ كُلٍّ بِفِكرَةِ
فَكَم زاهِدٍ أَلقاهُ في اللَيلِ زُهدُهُ
تفكّرهُ فيهِ أَتاهُ بِظُلمَةِ
وَذى طاعَةٍ قَصّت جَوانِحُهُ بِها
وَعيقَ عَلى المَولى بِلَحظِ الفَضيلَةِ
وَلَم يَصفُ زُهدٌ لا وَلا عَملٌ لِمَن
يَرى نَفسَهُ في زُهدِها قَد تَرَقَّتِ
لِأَنَّ الَّذي يَأتي بِبرّ وَلا يرى
بِهِ اللَهُ آت فاتِح باب فِتنَةِ
وَلَم يَصف أَي يُخلِص مِنَ الجَهلِ أَمرَهُ
وَلَم يُلفَ إِلّا في غَياهِبِ رَيبَةِ
لإِن فَعَلنا ما لَم نَرَ اللَهَ فاعِلاً
على الشَكِّ بِالمَعبودِ في كُلِّ وُجهَةِ
لِفُقدانِ إِخلاص بِهِ اللَهُ آمِرٌ
وَذلِكَ إِفراد الإِله بِخِدمةِ
وَلَم يَكُنِ الإِفرادُ يَوماً لِعامِلٍ
إِذا نَفسهُ في ذلِكَ الفِعلِ عَنَّتِ
لِأَنَّ إِلاهَ العَرشِ عَمَّ وُجودُهُ
وَلَمّا يَكُن شَيءٌ سِواهُ بِمُثبتِ
وَلَم يُخصصِ الأَعمالَ بِاللَهِ مِن يَرى
شَريكاً لَهُ فيها بِمِثقالِ ذَرَّةِ
وَيا عَجَباً كَم تَدّعي أَحدِيَة
وَهيَ عَلى التَحقيقِ غايَةُ وَحدَةِ
وَلَمّا تَكُن في اِثنَينِ وَاللَهُ غايَةٌ
فَكَيفَ إِذا أَثبَتَ نِسبَة كَثرَةِ
أَلَم تَرَهُ يَنهى عَنِ اِثنَينِ خَلقهُ
وَشِركُ ذَوي التَثليثِ بادٍ بِحُجَّةِ
فَدَع عَنكَ أَقوالاً تَرى إِن أَتَيتَها
أَخا ظَمَإٍ يَوماً سَراباً بِقيعَةِ
وَأَلقِ لَنا أُذنَ الفُؤادِ مُصيخَةً
وَعي القَولُ مِنّي وَاِستَمع لِنَصيحَتي
إِذا شِئتَ أَن تَلقى السَعادَة وَالمُنى
وَتَبلُغَ ما عَنهُ الرِجالُ تَوَلَّتِ
فَطَهِّر بِماءِ الذِكرِ قَلبَكَ جاهِداً
بِصِدقِ اللجا وَاِغسِلهُ مِن كُلِّ عِلَّةِ
وَفَكِّر بِأَمرِ الشَرعِ أَمرَكَ كُلَّهُ
فَدونَكَ إِن لَم تَفعَل البابُ سُدَّتِ
وَدَع ما مَضى إِن تُبتَ لا تَكتَرِث بِهِ
وَلا تَلتَفِت في طاعَةٍ لِمَثوبَةِ
وَشَمِّر ذُيولَ الحَزمِ لِلَّهِ طالِباً
وَلا تَقصِدن حَظّاً بِسَيرِ الطَريقَةِ
فَمَن عَمَّهُ القُصّادُ بَل مَن عَماهُمُ
تَوَجُّهُهُم نَحوَ الحُظوظِ الدَنِيَّةِ
وَمَن يَبتَغِ غَيرَ الإِلَهَ بِسَيرِهِ
إِلَيهِ تَراهُ راجِعاً أَيّ رَجعَةِ
بِأَن يَنتَهي لِلوَهمِ وَالباطِلِ الَّذي
لَهُ نَفسُهُ عِندَ البِدايَة أَمَّتِ
وَمِن ثمَّ كانَت عادَةُ اللَهِ في الَّذي
يَؤُمُّ سِواهُ دائِماً نَيل خَيبَةِ
فَيَحرِمُهُ ما أَمّ إِذ هُوَ لَم يَكُن
وَلا يَصِلنَ لِلَّهِ مِن فَقدِ نِيَّةِ
فَذا عَدمٌ مَحضٌ وَذا لَم يَؤمّه
فَصَفقتُهُ وَاللَهِ أَخسَرُ صَفقَةِ
فَسِر في أَمانِ اللَهِ لِلحَقِّ مُسرِعاً
وَكُن مُعرِضاً عَن ذي الأُمورِ الشَنيعَةِ
كَحِرصٍ عَلى مالٍ وَحُبِّ وِلايَةٍ
وَكَثرَةُ أَصحابٍ وَنَيل المَزيَّةِ
وَغِب عَن شُهودِ الذاتِ مِنكَ وَوَصفِها
وَصِلّ عَلى كُلٍّ تَنَل كُلَّ رِفعَةِ
وَكُن مُفلِساً مِن رُؤيَةِ الكَونِ كُلِّهِ
تَكُن بِإِلاهِ العَرشِ أَغنى البَرِيَّةِ
فَلَم يَفتَقِر مَن جاءَ بِالفَقرِ ذا الغِنى
وَلَن يَغن مَن يَأتي إِلَيهِ بِثَروَةِ
وَكُلُّ مَقامٍ لا تَقُم بِهِ فِكرَةٌ
وَدَع كُلَّ حالٍ فيهِ نَفسُكَ حَلَّتِ
إِلى أَن تَرى ما كُنتَ مِن قَبل هارِباً
بِفِكرِكَ مِنهُ نَفس عَينِ الحَقيقَةِ
وَتُبصِرُ رَبّاً قَد أَحاطَ بِما تَرى
وجوداً عَلى التَحقيقِ مِن غَيرِ مَرِيَّةِ
وَتَنظُر نوراً فائِضاً مِن حَقيقَةٍ
تلَوِّن أَلواناً لِإِظهارِ حِكمَةِ
وَتَعلَم أَنَّ الكَونَ لَيسَ بِكائِنٍ
لِأَجلِ دُخولِ الكُلِّ تَحتَ الماهِيَّةِ
وَتوقِنُ أَنَّ الكَأسَ خَمراً وَلا تَرى
سِواهُ فَما أَحلى لِقاءَ الأَحِبَّةِ
وَإِنَّكَ سِرّاً لِكُلٍّ وَالسِرُّ ذاتُهُ
وَإِنَّكَ أَنتَ العَينُ في بَينِ صنعَةِ
وَإِنَّكَ وصول وَلا ثمَّ واصِلٌ
وَلكِن مَعاني الذاتِ بِالذاتِ حفَّتِ
تَناهَت إِلَيها بَعدَما اِحتَجَبَت بِها
وَمِنها التَناهي كانَ أَوَّلَ مَرَّةِ
أَبَت أَن تَراها عَينها وَهيَ عَينها
وَفي ذا كَمالُ القُدرَةِ الأَزَلِيَّةِ
وَتَظهَر إِن شاءَت إِلَيهِ بِحال ما
بِهِ اُحتِجِبَت عَنها بِسَطوَةِ عزَّةِ
بَدَت بِجَمالٍ مِن كَمالِ صِفاتِها
فَأَهدَت بِهِ مَن بِالعِنايَةِ خُصَّتِ
وَلَو لَم تَجل بِالصِفاتِ لَما اِهتَدى
لِعِرفانِها وَاللَه فَهم الخَليفَةِ
لِأَنّ تَجلِّي الذاتِ بِمَحقِ نورِهِ
جَميعَ الَّذي يَبدو لَهُ بِالذَتِيَّةِ
أَلَم تَرَها لَمّا تَجَلَّت بِذاتِها
لِطورِ كَليمِ اللَهِ لِلصَخرِ دَكَّتِ
وَخرَّ لِذاكَ الدَكِّ موسى كَليمهُ
فَعَوَّضَ صَعقَ الطورِ عَن صَعقِ نَفخَةِ
لِأَنَّ تَجلّي الذاتِ نَفخَةُ صورِها
بِهِ تبدّل التَلطيف كُلّ كَثيفَةِ
وَمِن ثمَّ كانَت نَشأَةُ الخَلقِ أَوَّلاً
تَهدُّ وَنَشأ العَرض نَفخَةُ بَعثَةِ
فَتُدرِكُ ما لَم تَدرِ مِن قَبلِ بَعثِها
وَيَعلَمُ مِنهُ الغَيبُ نَفسَ البَديهَةِ
لِأَنَّ مُدرِكَ الأَنوارِ مِن عَينِ نورِهِ
عَلى قَدرِهِ يَبدو لَهُ في الحَقيقَةِ
أَلَم تَرَ خَيرَ الخَلقِ أَبصَرَ خَلقَهُ
تَنَزَّلَ حَتّى كانَ في المُلكِيَّةِ
وَأَصحابُهُ لَمّا عَلَو بِاِتِّصالِهِ
فَلَم يَعُد مِنهُم واحِدٌ حُسنُ دَحيَةِ
وَإِن لَم يَروا جِبريلَ إِلّا عَشيرَهُم
عَلى أَنَّهُم في الناسِ أَفضَلُ أُمَّةِ
فَكَيفَ يَرى خَلق حَقيقَةِ أَحمَد
وَلكِن يَرى ظِلّاً مِنَ البَشَرِيَّةِ
لِأَنَّهُ صونُ السِرِّ بَل سِرُّ صَونِهِ
وَالأَنوارُ طرّاً مِن سَناهُ اِستَمَدَّتِ
عَلَيهِ يَدورُ القُطبُ وَهوَ بِسِرِّهِ
يَدورُ عَلَيهِ الكَونُ في كُلِّ لَمحَةِ
تَرى حُكمَهُ بِاللَهِ في الخَلقِ نافِذاً
لِأَنَّهُ صارَ فيهِم أَصلُ نَشأَةِ
تَرقّى إِلى أَن صارَ لِلكُلِّ جامِعاً
لِسِرٍّ أَتى مِن هِمَّةٍ أَحمَدِيَّةِ
وَأَصلُ وُجودِ الشَيءِ رَحمَةُ نَفسه
لِذلِكَ كانَ رَحمَةً لِلبَشَرِيَّةِ
وَرَحمَتُهُ مِن رَحمَةِ المُصطَفى أَتَت
لِأَن سِرُّهُ مِن سِرِّ عَينِ الرَحمَةِ
لِذلِكَ كانَ القُطبُ يُبصِرُ دائِماً
لَهُ سِرُّ الاِستِخلافِ في كُلِّ بَرزَةِ
لِأَنَّهُ عَن خَيرِ الأَنامِ خَليفَةً
وَهوَ عَنِ الرَحمنِ خَيرُ خَليفَةِ
فَنورٌ سَرى في الكَونِ صورَة أَحمَدٍ
بِهِ تَهتَدي لِلَّهِ كُلُّ بَصيرَتي
فهوّ الهدى والنور من حيث إنه
على ذاته تجلى معاني الحقيقة
فَلا مُهتَدٍ إِلّا بِأَضواءِ نورِهِ
لِأَنَّ نُعوتَ النورِ بابُ الأَدِلَّةِ
وَهوَ عَلى التَحقيقِ وَاللَه وَصفه
وَمِن ثمَّ كانَ الفَتحُ مِنهُ لِحَضرَتي
فَمَن حَفَّهُ نورُ الرَسولِ يَخوضُ مِن
بِحارِ شُهودِ الذاتِ في كُلِّ لُجَّةِ
وَتنهى إِلَيهِ في الأَنامِ رِياسَةٌ
قَدِ اِستَسلَفَت في عِزِّها كُلّ رُتبَةِ
وَمَن قَد أَتى مِن غَيرِ نورِ مُحَمَّدٍ
فَإِقدامُهُ في مَهوَةِ الغَيّ زَلَّتِ
يَرومُ دُخولَ الدارِ مِن غَيرِ بابِها
وَيَطلُبُ هَدياً بِالأُمورِ المُضِلَّةِ
وَلَولا سَنى مِنها لَما وَصَلَت بِنا
سَنابِكَ أَفراسِ القُلوبِ المُجِدَّةِ
لِنَحوِ حِماها وَهيَ في مَنعَةِ الهَوى
وَصَونِ شُفوفٍ مِن سُيوفٍ أَعِزَّةِ
فَلِذا اِغتِرابي في اِقتِرابي حَبائِبي
وَهانَ عَذابي إِذ عَذابي شِقوَتي
أواري غَرامي عَن هَواجِسِ عاذِلي
فَتَكشِف عَن سَرّي حَقائِقَ سيرَتي
وَيَعذُرُني مِنهُ صَوانُ تَجَلُّدي
فَتَعذرُني مِن سُرعَةِ السَكبِ عَبرَتي
وَما كُنتُ أَدري حينَ أَدري مَدامِعي
بِأَنَّ سَرايا الطَرفِ مِن جَيشِ رقبَتي
وَإِن شُؤوني عَن شُؤوني عَبَّرَت
إِذا غَبّرَت في التيهِ أُخدودُ وَجنَتي
تَوَسَّدت مِن جِسمي الأَمان لِأَنَّهُ
إِذا ما فَنى في الحُبِّ في زيِّ مَيِّتِ
وَإِنّ حَياةَ الروحِ عَنهُ خِفيَّةٌ
إِذا أَنَّهُ لَما فَنى فيهِ حَلَّتِ
وَصارَ بِسِرِّ الذَوقِ مِن عَينِ ذاتِها
وَنالَ بَقاءً إِذ رَمى بِالبَقِيَّةِ
وَوافَقَها فيما يَعُمّهُما مَعاً
وَداما جَميعاً بَينَ خَفضٍ وَرِفعَةِ
فَهذا بِعَينِ الذاتِ نافى دائِماً
وَهذا بِنورِ العَينِ في العَينِ مُثبَتِ
فَأَضحى الوَرى لَمّا رَوى كُلُّ واحِدٍ
رِوايَتَهُ قِسمَينِ في نَوعِ عِشقَتي
فَمِن قائِلٍ هذا يُحِبُّ بُثَينَة
وَمِن قائِلٍ هذا كثيرُ عَزَّةِ
رَأَوا مِن ثِيابي في ثَباتِ تَوَلُّهي
فَأَوقَعَهُم في الوَهمِ فَهم تَثَبُّتي
وَلَمّا أَبى كَنِّي يَكنُّ هَوايَ بَل
يُذيعُ جَميعاً لِلوُشاةِ سَريرَتي
وَأَصبَحَ أَفواهاً تُناجي بِكُلِّ ما
لَهُ صارَ إِسماعاً عَلى خَلفِ إِمرَتي
فَإِن أَنهَ نطقي أَنهَ ما كانَ مُودعاً
سِواهُ وَذاعَ السِرَّ مِن كُلِّ جُملَتي
تَيَقَّنتُ إِذ لَم يَبقَ مِنّي كاتِمٌ
بِأَنّ اِستَتاري في الغَرامِ فَضيحَتي
وَصِرتُ إِذا لَم يَستُرِ الشَمسَ ظِلُّها
أُصانِعُ عَن دَرءِ الهَوى بِصَنيعَتي
وَأَعلَمُ أَنّي بِالمَعالِمَ جاهِلٌ
وَأُنكِرُ في كُلِّ اِختِباري خِبرَتي
وَأَسأَل أَهلَ الحَيِّ عَن جيرَةٍ لَها
لِتَبريدِ تَبريحي وَإِطفاءِ لَوعَتي
أُغالِطُهُم في فِتنَةِ الفَرقِ إِن فِت
نَةُ الجَمعِ لَيسَت في الصَبابَةِ فُرقَتي
بَدا غَيُّهُم مِن عَينِهِم فَتَواتَرَت
عَلَيهِم سِهامُ البَينِ مِن عَينِ نُقطَةِ
وَلَو جَرَّدوا مِن نُقطَةِ الغَينِ عَينهُم
لَفازوا بِتَفريدٍ بِهِ الذاتُ جَلَّتِ
وَشاهَدَ كُلّ عَينه عَين حُبِّهِ
وَأَفضَلُ خَلقِ اللَهِ عَينُ الوَسيلَةِ
وَلكِن إِلى أَنوارِهِ الكُلُّ يَنتَهي
فَفيهِ حَقائِقُ الكِرامِ تَرَقَّتِ
عَلَيهِ صَلاةُ اللَهِ ثُمَّ سَلامُهُ
وَآلِه وَالأَصحابِ في كُلِّ لَحظَةِ
وَأَزواجِه وَالتابِعينَ جَميعِهِم
وَأُمَّتِه الغَرّاءِ أَفضَلُ أُمَّةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2396