تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 08:30:42 م بواسطة حمد الحجري
0 857
أَتَت في الدُجا كَي لا يَراها رَقيبُها
أَتَت في الدُجا كَي لا يَراها رَقيبُها
وَيَخلُص مِن شَرِّ الوُشاةِ حَبيبُها
فَنَم بِها إِشراقَ نور جَمالِها
وَأَخبِر عَنها إِذ تَضَوَّعَ طيبُها
فَوَاللَهِ لا يَخلو بِها غَيرُ عاشِقٍ
رَقيقُ المَعاني في الأُمورِ لَبيبُها
فَنى فَبَدَت في مَوضِعِ الوَصلِ وَحدَها
وَلَمّا يَكُن شَيءٌ هُناكَ يُريبُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث857