تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 08:45:36 م بواسطة حمد الحجري
0 637
إِن طارَ عَقلُ الَّذي قَد شَمَّ رَيّاك
إِن طارَ عَقلُ الَّذي قَد شَمَّ رَيّاك
فَكَيفَ حالُ الَّذي قَد نالَ رُؤياكِ
لا عَتبَ إِن ذابَ مِن نارِ الغَرامِ وَمَن
يَبقى مِنَ الكَونِ إِذ يَبدو مُحيّاكِ
سَبَقت في الحُسنِ حَتّى صارَ كُلُّ جَما
لٍ في الخَليقَةِ مِن إِشراقِ مَعناكِ
حَكيتُ وَجهَك في مَرأى الوُجودِ فَما
أَبديتُ آلاكَ في المَحكيّ وَالحاكي
وَصُنتُ سِرَّك عَن كُلِّ الوُشاةِ وَمَن
إِذا اِحتَجَبتِ بِنورِ الصونِ يَلقاكِ
وَكَيفَ يَستَطيعُ إِخفاءَ الغَرامِ فَتىً
رَأى سَناكِ وَلَو مِن طاقِ شُبّاكِ
هَيهاتَ هَيهاتَ لا يَخفى عَلى أَحَدٍ
صَبٌّ جَوى حالَةِ المَشكوِّ وَالشاكي
شغَلت لُبّه حَتّى ضَلَّ فيك هَوى
عَن كُلِّ شَيءٍ فَما يَنفَكُّ يَرعاكِ
وَجَنَّ حَتّى غَدا بَينَ الأَنامِ إِذا
ذَكَرت خال سمّاكِ مِن مسمّاكِ
وَاللَه ما أَلِفَت أَجفانُهُ وَسَنا
قَد أَصبَحَ العَقلُ مِن مَضناك مَثواكِ
وَحَلَّت بَينَ الَّذي قَد كانَ يَحجُبُهُ
وَبَينَهُ فَغَدا إِيّاهُ إِيّاكِ
إِن قُلتِ أَنتَ سَمِعتَ في الخِطابِ أَنا
وَإِن أَنا قُلتُ ناجاني مكنّاكِ
أُمسي وَأُصبِحُ لا أَرى السِوى وَلَكَم
رَأَيتَني وَأَنا أظنُّ أَهواكِ
وَلَستُ أَدري الَّذي قَد كانَ يوهِمُني
أَنّي سِواك وَلكِن قَولُ أَفّاكِ
لا عاشَ واشٍ وَشى بَيني وَبَينكُمُ
وَلا رَقيب غَدا بِالوَصلِ مَلحاكِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث637