تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:08:51 م بواسطة حمد الحجري
2 901
أَمُحَمَّدٌ إِنّي بِجاهِكَ عائِذٌ
أَمُحَمَّدٌ إِنّي بِجاهِكَ عائِذٌ
مِمّا عَرى جِسمي مِنَ الضرّاءِ
وَلَقَد دَعَوتُكَ حينَ جَلَّت كُربَتي
وَلَم أَلفَ غَيرَكَ كاشِفاً لِبَلائي
وَالحالُ إِن عَظُمَت فَلا يُدعى لَها
إِلّا العَظيمُ وَأَشرَفَ الشُفَعاءِ
وَحشاً يَرى بِأساً عبيد قَد غَدا
مُستَصرِخاً بِكَ ساكِن البَطحاءِ
كَلّا فَمُعتَقدي وَأَنتَ المُجتَدي
أَن لا أَرى هَمّاً وَأَنتَ جَلائي
يا أَكرَمَ الرُسل الكِرامِ وَمَن بِهِ
جُلِيَت كُروب الأَوَّلينَ سِوائي
ماذا بِأَوَّلِ هائِلٍ فَرَّجتَهُ
بِعِنايَةٍ تَسمو عَلى الجَوزاءِ
ما ضاقَ جاهُكَ بِالعَظائِمِ كُلِّها
عِندَ المُهَيمِنِ أَكرَم الكُرَماءِ
سيما جَرائِمِ مُذنِبٍ قَد غَرَّهُ
حِلمُ الإِلهِ وَكَثرَةُ الآلاءِ
أَنتَ المَلاذُ إِذا الوَرى دَهَمتهُمُ
نارُ الهُمومِ وَشِدَّةُ اللأواءِ
وَتَقاصَرَت هِمَمُ الكِرامِ وَحَلَّقوا
طرّاً بِبابِكَ واسِع الأَعطاءِ
فَغَدَوتَ تَشفَعُ لِلجَميعِ لِيَنشُرَ ال
رَحمانُ حَمدَكَ في أَجَلّ لِواءِ
فَأَرَحتَهُم لِلَّهِ لا لِيَدٍ لَهُم
سَلَفَت إِلَيكَ بِسالِفِ الآناءِ
وَكَذا فِعالُكَ كُلُّها إِخلاصُها
يَعلو بِفَضلِكَ كُلّ ذي حَسناءِ
ما من أَقامَ جِدارَ قَومٍ حِسبَةً
كَمُخلِّصِ الجما مِنَ الحَوباءِ
فَبِمَن حَباكَ بِكُلِّ فَضلٍ نِلتَهُ
وَأَضا بِنورِكَ سائِرَ الأَرجاءِ
وَأَعَزَّ رُتبَتَكَ الشَريفَةَ فَوقَ ما
وَاللَهِ تَفهَمُ جلَّةُ النُبَلاءِ
وَأَفاضَ جودُكَ في العَوالِمِ كُلّها
وَأَعارَ فَضلَكَ جُملَةَ الفُضَلاءِ
وَمَحى بِوَجهِكَ ظُلمَةَ الإِشراك وَاِس
تَبقى بِسِرِّكَ قائِمَ الأَشياءِ
عَجِّل إِغاثَةَ مُذنِبٍ قَد صارَ مِن
وَضر الجَرائِمِ في أَشَدِّ بَلاءِ
ما لي لِرَفعِ الضُرِّ عَنّي حيلَة
يا مُصطَفى إِلّا إِلَيكَ نِدائي
وَلَئِن رَدَدت وَأَنتَ أَفضَلُ شافِعٍ
تُرجى شَفاعَتُهُ فَمَن لِشِفائي
حاشا وَكَلّا أَن تُخَيِّبَ سائِلاً
قَد حَلَّ مِنكَ في أَعَزِّ فَناءِ
وَالجودُ شيمَتُكَ الكَريمَةُ وَالحَيا
وَجَلائِلُ الرَحماتِ لِلضُعَفاءِ
صَلّى عَلَيكَ اللَهُ يا خَيرَ الوَرى
كُلَّ الصَلاة وَآلِكَ النُبَلاءِ
ما أَضحَكَ الرَحمنُ سِنّكَ عِندَما
تُولي الجَزيلَ بِكَفِّكَ المِعطاءِ
رَبّي بِهِ وَبِآلِهِ وَصِحابِهِ
وَالأَنبِياءِ وَسائِرِ الصُلَحاءِ
وَبِحَقِّ ذاتِكَ سَيِّدي وَكَمالِها
وَصِفاتِها العُليا وَبِالأَسماءِ
كُفَّ الأَذى عَنّي بِفَضلِكَ عاجِلاً
وَاِغفِر رَذائِلَ أَسفَهِ السُفَهاءِ
أَنتَ الغَنيُّ عَنِ العَبيدِ جَميعِهِم
وَأَنا لِفَضلِكَ أَفقَرُ الفُقَراءِ
وَلَقَد وَقَفتُ بِبابِ عَفوِكَ راجِياً
مِنكَ الرِضى يا أَرحَمَ الرُحَماءِ
فَاِرحَم وَلا تَردُد فَإِنّي لَم أَجِد
رَبّاً سِواكَ مُخلِّصي مِن دائي
وَالحالُ ضاقَت بي وَلَم أَرَ نافِعاً
إِلّا الرُجوعُ لِأَكرَمِ الكُرَماءِ
مَن تَصغُر الزللُ العَظائِمُ عِندَهُ
إِذ هُوَ حَقّاً أَعظَمُ العُظَماءِ
وَيُعاملُ العاصي وَإِن زَلَّت بِهِ
أَقدامهُ في مَهوَةِ البَلواءِ
رَبُّ غَفورٌ لَو يُؤاخِذُ خَلقَهُ
لَم يَبقَ دِيّاراً مِنَ الأَحياءِ
لكِنَّهُ غَمَرَ الجَميعَ بِجودِهِ
وَالحِلمُ يُرغِمُ أَنفُسَ اللُؤَماءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث901