تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:10:12 م بواسطة حمد الحجري
0 813
أَكثَرَ العاذِلونَ فيكَ مَلامي
أَكثَرَ العاذِلونَ فيكَ مَلامي
عَلَّهُم يُطفِئونَ نارَ غَرامي
وَتَباهوا بِأَنَّهُم عَيَّروني
بِجُنونٍ وَحيرَةٍ وَهِيامِ
وَرَأوا أَنَّ ذاكَ يُسلي فُؤادي
عَن هَواكَ وَذاكَ مَحضُ حَرامِ
كَيفَ أَسلو وَأَنتُم الروحُ مِنّي
وَدِمائي حَقيقَة وَعِظامي
قَد سَرى سِترُكُم قَديماً بِكُلِّي
فَقُعودي إذن بِكُم وَقِيامي
وَعَزَلتُم عَنِ الوُجودِ وُجودي
بِشُهودي وُجودكُم في اِنعِدامِ
ثُمَّ مِن بَعدِ ذاكَ أَيقَظتُموني
فَاِنتَبَهتُ بِفَضلِكُم مِن مَنامي
فَإِذا بِالفَناءِ قَد كانَ وَهماً
قَد عَراني كَسائِرِ الأَوهامِ
فَأَراني بِأَنَّني كُنتُ غَيراً
وَتَحَوَّلتُ بَعدَهُ لِمَقامي
وَأَنا لَستُ في الحَقيقَةِ غَيرا
أَو لِلغَيرِ دونكُم مِن قِيامِ
حِكمَةُ الشَرعِ أَثبَتَتني لَمّا
سَمَتِ الكَون كُلَّهُ بِأَسامي
وَنَفى جُملَتي اِنفِرادكَ بِالذا
تِ وَالأَفعالِ وَالنُعوتِ العِظامِ
وَإِذا كُنتَ في الحَقيقَةِ فَرداً
اِستَحالَت حَقائِق في الأَنامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث813