تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:12:21 م بواسطة حمد الحجري
0 715
هَوى ذاتِ المَحاسِنِ فَرضُ عَينٍ
هَوى ذاتِ المَحاسِنِ فَرضُ عَينٍ
وَلَو جَرت عَلى التَسهيدِ عَيني
وَشَبَّت في الحَشا بِالتيهِ نارا
وَحالَت بَينَ أَهوائي وَبَيني
وَهَبها قَد رَمَت قَلبي المُعنّى
بِأَعراضٍ يُذيبُ الجِسمَ مِنّي
فَلَم أَبرَح مُقيماً في ذُراها
أَعلّل مِن رِضاها بِالتَمَنّي
وَيَكفيني اِرتِياحا في هَواها
لِشَوقي أَن تَقولَ إِلَيكَ عَنّي
لِأَنّ خِطابَها سُؤلى وَمَن لي
وَلَو بِتَوَعُّد إِيّايَ تَعني
فَلا وَاللَهِ ما الإيماءُ مِنها
لا تلاقي سِوى جَنّاتِ عَدنِ
تَلاشى صَبّها فَظَهَرت فيها
فَما مِنها إِليّ فَهوَ منّي
وَزالَ البَينُ عَنّا فَاِمتَزَجنا
فَصِرتُ بِها إِيّاها وَهيَ إِنّي
وَلَو قالَت عَبيدي ما اِفتَرَقنا
لِأَنّي عَبدُها عَيني لِعَيني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث715