تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:13:23 م بواسطة حمد الحجري
0 1058
قَسَماً بِمَن سَما فَوقَ سَما
قَسَماً بِمَن سَما فَوقَ سَما
إِذ سَرى مِن بَيتِهِ في الغَلَسِ
وَأنيل في المَعالي قَسَماً
لَم تَكُن صَلصَلَةً مِن جَرَسِ
آيَةٌ كُبرى رَأى مِن رَبِّهِ
ما رآها قَبلَهُ مِن أَحَدِ
نالَها مِن بَعدِهِ عَن سِربِهِ
إِذ عَلا السِدر وَنورُ البَرَدِ
يا لَها مِن رُتبَةٍ في قُربِهِ
خصَّ فيها بِالمَقامِ الأَحَدِ
فَهوَ عَن حُبّ شفاها كُلَّما
وَرَأى عَين البَها المُقَدَّسِ
وَوَعى عَنِ الإِلهِ كُلّ ما
بَثَّهُ في سِرِّهِ وَما نَسي
غَيرُ شَكٍّ أَنَّهُ خَيرُ الوَرى
وَأَجَلُّ الخَلقِ قَدراً مُطلَقا
نَبَذَت بِهِ المَقاماتُ وَرا
إِذ عَلا حِسّاً عَلَيها وَاِرتَقى
نورُهُ لَو لَم يَكُن قَد سَتَرا
وَراءهُ الكَونُ يَوماً مُحِقا
ما سَمى قَلبي عَنكُم قَدرَ ما
رَدَّ مِن بَعدِ خُروج نَفسي
إِذ بَهاكُم بِالتَجافي قَد رَمى
كُلُّ شَيءٍ لِلنُّهى يَختَلِس
ما بَدا قَطّ لِراءٍ وَلهي
بِالسِوى إِذ هُوَ فَردٌ في الظُهور
بَل تَرى عَقلَهُ فيها وَلها
هَيئَة بَينَ وُرودٍ وَصُدور
ما عَلى نَفسِهِ حَقّاً وَلها
لَيسَ يَدري فَهوَ في بَحرٍ يَدور
إِذ تَجَلّى وَراءَهُ عَظما
آدَم في جَنَّةِ الخُلدِ نَسي
ظَنَّ مِن سُكرٍ بِهِ أَن كُلَّما
قَد أَتى مِن جُملَةِ المُلتَمِسِ
لَيتَ شِعري هَل لِعَبدٍ قَد فَنى
في هَواكُم وَبِكُم نالَ الحَياة
مِن بُلوغٍ فيكُم كُلَّ المُنى
بِصَفا وُدّ لَكُم حَتّى المَمات
وَيَزولُ الكَربُ عَنهُ وَالعَنا
وَيَعودُ الذَنبُ مِنهُ حَسَنات
سادَتي مُنّوا عَليَّ كَرَماً
وَتَلافوا بَغِناكُم فَلَسي
وَاِرحَموا مَن جاءَكُم مُستَرحِما
فَرِضاكُم رَحمَةٌ لِلأَنفُسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1058