تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:49:50 م بواسطة حمد الحجري
0 1285
كُنتَ ما بَيني وَبَيني
كُنتَ ما بَيني وَبَيني
غائِباً عَنّي بِأَيني
وَالَّذي أَهواهُ حَقّاً
لَم يَزَل ذاتي وَعَيني
فَاِنتَظِروني تُبصِروه
أَنَّهُ وَاللَهِ أَنّي
لَيسَ مَن يَهوى سِواه
في طَريقِ الحُبِّ حُجَّة
فازَ مَن أَضحى يَراه
وَاِنطَوَت عَنهُ المَحَجَّة
زالَ عَن طَرفي غَطاه
وَبَدا حُبّي بِلا هُو
وَاِنتَهى أَمري إِلَيهِ
إِذ طَوى عَنّي سِواهُ
فَغَدَوتُ في سُرور
نائِلاً قَلبي مُناهُ
خائِضاً مِن فَرطِ وَجدي
في هَواهُ كُلّ لُجَّة
فازَ مَن أَضحى يَراه
وَاِنطَوَت عَنهُ المَحَجَّة
سَمَحَت بِالوَصلِ مَيّا
وَسَرى نوري إِليّا
وَغَدا لَيلِيَ صُبحاً
مُشرِقاً مَنّي عَليّا
فَأَنا مُفرَدُ عَصري
قولوا لي بُشرى هَنيّا
لَم يَزَل حُبّي بِصَدري
وَسِواهُ القَلبُ مَجَّه
فازَ مَن أَضحى يَراه
وَاِنطَوَت عَنهُ المَحَجَّة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1285