تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 09:50:07 م بواسطة حمد الحجري
0 830
كُنتُ قَبلَ اليَومِ مُضنى
كُنتُ قَبلَ اليَومِ مُضنى
بِالنَوى وَالبَين
دائِمُ الأَحزانِ لَمّا
جَنَّ لَيلُ الأَين
فَاِنثَنى لَيلي وَفَجري
لاحَ لِلعَينَينِ
فَأَنا في الكَونِ وَحدي
مالِكُ الجَمعَين
لَم نَزَل مِن فَرطِ وَجدي
بَرزَخَ البَحرَين
قَد تَجَلَّت شَمسُ ذاتي
مِن سَحابِ الغَين
وَاِستَوَت مِن فَوقِ عَرشي
فَهيَ عَينُ العَين
لا تَرى فيها ظُهوري
غَير نَفسِ المَين
فَهيَ مِن جِسمي وَروحي
واحِدٌ في اِثنَين
أحرزَت لَفظاً وَمَعنى
مُنى الأَمرَين
غَيرَ أَنّي في غَرامي
نظهرُ الضِدَّين
كَي نُساعِد في خَفاها
حالَ تيهِ الزين
وَتَراني في هَواها
لابِس اللَونَين
غيرَةٌ مِنّي عَلَيها
أَن تُرى بِالعَين
مَن رَآها في صِفاتي
ظَنَّني ظنين
وَأَنا وَاللَهِ وَحدي
مَطلَع الشَهين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث830