تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 19 أبريل 2013 08:13:45 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 19 أبريل 2013 08:14:13 م
0 382
ألا مبلغ ما بين صنعا إلى مصر
ألا مبلغ ما بين صنعا إلى مصر
من العرب العربا سلاماً بلا حصر
ومن بعد تبليغ السلام عليهم
فأهدى لهم نصحا صحيحاً بلا نكر
ألا إن سلطان البسيطة لم يزل
حريصا على الإسلام من ملل الكفر
ولولاه كان الكفر عمّ ممالكا
وطمّ عليكم سالبا أحسن العمر
فبادر بالجند الكثيف إليكم
لنفعكم لا للمشقة والقهر
وراحة مسكين وغوث مروع
وتأمين ذي خوف وردع ذوى الغدر
وما بادر السلطان حرصاً لمالكم
وجمع حطام فهو كالعود في البحر
وما دخلكم كافٍ لخرجٍ أموركم
وكل بهذا منكم جهرة يدرى
أتاكم من الحفظى نصحا مصححا
سليماً من الغش المحقق والغدر
وإني بحمد اللّه قد عشت بينكم
كثيرا وما خالفت ما قلت في السطر
وإن زور الحساد في أساطراً
فقد نسبوا المختار للكذب والسحر
وشجوا له وجها وسبوه عنوة
وبعض ثناياه تناهت إلى الكسر
وقد أمر المولى إذا جاء فاسق
بأنبائه أن يستبين أولى الأمر
فلما استبانوا إنني غير قابل
أقاويل أهل الافترا عظموا قدرى
بعفوٍ وإن أبقيت في دار غربة
فقد شرح الرحمن من فضله صدرى
ولا ذنب لي في أرض قومي وغيرها
سوى البحث في علم الفوائد والنشر
وتعليم ذي جهل وإرشاد طالب
وتحكيم هذا الوحي بالطوع والقهر
وما رعرعت قلبي أقاويل فاسق
ولا زعزعت نفسي أقاويل ذي الغدر
وما ضرني ألا تفرق شملكم
فمن ذاك أصبحتم كخط على البحر
ولو أنكم قمتم لطاعة من له
وجوب استماع القول في النهى والأمر
لكنتم بخير في نعيم وراحة
وما كان مقتولا ولا كان ذا أمر
ولكن لما فرق اللّه شملكم
رأيتم من الأهوال قاصمة الظهر
ولا سيما ما بين صنعا وريمة
وما بين زهران بين بنى بكر
وأما أراضي الحجاز ومن بها
ففيها بنو المختار واسطة السطر
فما خالفوا السلطان قدما ولا خفا
ولا فعلوا شيئا قبيحا من النكر
وكيف وهم خير الأنام ومنهم
تنورت الأكوان في البر والبحر
بحبهمو قلبي ونفسي تودهم
وهم خيرتي حتى أوسد في القبر
محبهم الإيمان قد حل قلبه
ومبغضهم يدعى إلى الخزى والشر
سفينة نوح قد نجا راكب لها
وتاركها لم ينجه أيما أمر
وقد أمنوا تلك البقاع وطهروا
معالمها فاسمع إذا كنت لم تدر
رجال كرام من سلالة هاشم
ملوك تعالوا عن جفاء وعن غدر
عليهم سلام اللّه في كل ساعة
دواما مدى الأفلاك في فلكها تجري
وأنعم بمصر لست أشتم أهلها
هي الأرض في ذكر المناقب والقدر
فيا من بقى من نسل أزد شنوءةٍ
ومن غيرهم عودا عن الغي والنكر
ولا تسمعوا ممن قتلتم رجالهم
وصاروا حصيداً كالهشيم من النثر
قلوبهم مما فعلتم مريضة
وإن طال هذا العهد فالقوم في ذكر
وأنهم لمّا سمعتم مقالهم
تبروا وقالوا أنتم قدوة الغدر
وخابوا فقد دلوكم برثاثة
حبال عراها لا تمنع من يدرى
فعودا إلى الرحمن فهو الذي به
تقوم معالى الدين في البر والبحر
وينصر مظلوما ويقمع ظالما
ودين ذوي الإسلام يعلو على الكفر
إليكم بنى قحطان نظمى مذكّراً
قديم عهاد لست أنساه من عمري
وقولوا لشهران وهمدان مثلما
ذكرت لكم من كل نهى ومن أمر
وأوصيكموا أيضا ونفسي أولاً
بطاعة ذي الأحسان في اللف والنشر
فمن يطع الرحمن لم يلق كربة
ولا ناله تكدير زيد ولا عمر
وكونوا على التقوى ككف وساعد
تنالوا لجمع الشمل خيرا بلا حضر
أما تنظرون النحل حال اجتماعها
نمت عسلا يشفى العليل من الصدر
وما كان للذبان عند افتراقها
سوى الخزى والتدمير والذل والخسر
كفى مثلا هذا لمن كان عاقلا
فلا تهملوه في حياتي وفي قبري
ولا تسمعوا من غرة القرد في الذرى
يحوم مع الغربان في طيشة الفكر
يود بأن يلقى بأفعال نفسه
سرورا وهذا قائد الخزى والضر
فمن ناطح السلطان كسر قرنه
وهل ضرر يلقى أشد من الكسر
ونحن بحمد اللّه تعرف حقه
قديما وبالطاعات للمرتضى ندري
ولكنه قد حال ما بيننا الذي
يحق لنا من ذاك واسعة العذر
وإلا فكل منكم عارف له
فضائله لكن بليتم من القهر
ومن يبله الكيد الخئون بنكبة
فمرهما التقوى مع الصدق والصبر
إليكم أتت تختال في حلل لها
من النصح والإخلاص والنهى والأمر
أتتكم من الروم الذي شاع صيته
بعيد عن الأهلين في قبضة الأسر
ولكنني والحمد للّه صابر
ولا أتمنى فائتاً مدة العمر
ولي حسن ظن أن يعجل غارة
علي بفك الأسر من حيث لا أدري
وما أنا أشتاق البلاد وأهلها
وإن إخوتي كانوا بها وبها أمرى
فما بلدي أمي ولا الروم والدي
ولا يمنٌ عمى ولا شامنا صهرى
ولا أتغنى بالبكاء لوصلها
ولا بالتشكى فهو بالمبتلى يدري
وإني من قوم كرام أعزة
مناقبهم جلّت عن العد والحصر
ولكن ذنب يكنت منه مشردا
سأغسله إن عشت في السرو والجهر
وإني بحمد اللّه معترف به
ومن لطفه ما زلت في نعم تجرى
ولست بذي عييٍّ إذا كنت ساكنا
وإن ابتدى بالنطق كنت به أدرى
وبدء نظامى والختام اسم ربنا
تعالى عن الإشراك مرتفع القدر
وأيضا صلاة والسلام على الذي
به تنجلى الأهوال في موقف الحشر
وآل كرام ثم صحب وتابع
وتابع إرشاد إلى منتهى الدهر
عليهم صلاة اللّه ما قلت جهرة
ألا مبلغ ما بين صنعا إلى مصر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحفظياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث382