تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 07:27:52 ص بواسطة المشرف العام
0 872
أسيدنا السلطان فيصل لم يزل
أسيدنا السلطان فيصل لم يزل
بمجد يليه حيثما حلَّ أو رحَلْ
فبورك من بحرٍ ركبت وإن يكن
غدا من أياديك الغزيرة في خجَلْ
وبورك من بر أتيت وإن يكن
على صدرٍ من وقع جيشك في وجَلْ
لقد غشيتنا بعد بُعدك وحشةٌ
فلا أوحش الرحمنُ من ذاتك المحَلّ
أقول ولولا السيدان محمد
وتيمورنا الميمون فالخطب قد وصَلْ
هُما أنعشاني بهجة وكرامة
كما أنت بالاحسان بلغتني الأمَلْ
هنيئاً لك العيد الذي جاء زائرا
يشيعهُ المُزْن الذي دار واستهَلّْ
هما نعمتان استوفتا سائر القُرىَ
وشكرهُما حق على كل من عقَلْ
ومن ذا الذي إن أنعم الله نعمةً
عليه تلافاها بشكر وذاك قَلّ
رأى المُزْنُ سيرَ البحر نحوكَ فانهوى
يطارحه حمل التحيَّة فاحتمَلْ
ودونكها غرَّاء ترفل من سنا
مديحي إليك اليوم في الحَليْ والحُلَلْ
لقد زفّها عبدٌ غريب إليكم
وليسَ غريباً من بداركم نَزلْ
يتيه بها التّيار فخراً فينثني
وتجري بهَا الأميال شوقاً على عجَلْ
وليسَ عجيباً أن تزف لسيد
تَصاحب في أخلاقه القولُ والعمَلْ
ومني سلام طيب النَّشرْ للذي
مكارمه قد عمّت السهل والجبَلْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©