تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مايو 2013 07:55:06 م بواسطة حمد الحجري
0 430
فوق غصن البشام طير الحمامه تغنى
فوق غصن البشام طير الحمامه تغنى
من بدايع فنونه
فأهاج البلابل في فؤاد المعنا
وبعث له شجونه
واسال الدموع في الخد مفرد ومثنى
جاريه من عيونه
قلت يا طير هل ترديد صوتك لمعنى
والهوى ذقت منه
أم فؤادك خلى فانا معي قلب مضنى
قد تزايد جنونه
وهو لما سمع صوته ذكر ما تمنى
ثم أبرز كمونه
في هوى ساكنه ضبى الرمال تهنى
ثم صالت متونه
من سنا غرته ابهى من البدر الأسنى
كل ذي نور دونه
من بغصن النقا يزرى إذا ما تثنى
أسأل الله يصونه
وإذا سل سيف اللحظ فالصب يفنى
من لحاظة عيونه
طال بعده ولكن ما جنى أو تجنى
ما اشتكى ما يشينه
غير قد سمني بعده وخلاتي اعني
بعده الموت دونه
واسئل الله يجمع شملنا حيث كنا
نكتفي كل مونه
والصلاه تبلغ المختار ما الطير وهنا
لاح في الجو لونه
والسلام الجزيل يغشاه والآل منا
ما همي من مزونه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القارةاليمن☆ شعراء العامية في العصر الحديث430