تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مايو 2013 08:04:22 م بواسطة حمد الحجري
0 347
بدر الأوايل والأواخر
بدر الأوايل والأواخر
وسليل أرباب المفاخر
والماجد الندب الهمام
الفذ قرة كل ناظر
أهدي السلام إليك ما
همل السحاب بكل ماطر
صدرت مجددة العهاد
لما غدا في البال خاطر
عز السلو عن اللقاء
غيري على السلوان قادر
وعوايقٍ مثل الجراد
أقلها ليست بغادر
شغلت خواطرنا فلا
تلقى لفن الحب ذاكر
دعني وذكر حديث نعمان
وكاظمة وحاجر
وحديث سلمى والربا
ب ودعد مالي والجآذر
وعيونها المكحولة المسلولة
البيض البواتر
وأدر حديث الترك ما
سبب الخروج بأمر قاهر
أولا فرد على سؤالي
إنني يا صاح حاير
تهنا زمانا في الذنوب
فأوردتنا في المقابر
فأتى الجزا يشوارب
مغصورة نحو الصوابر
وبشاشخان إن رمت
طرحت رصاصتها المقابر
ومدافع ذي فارحين
تهد شامخة المناظرة
تستنزل ل العظم المنيع
من المعاقل والدواير
باروتها نار تشب
بلا فتيل ولا ذخاير
وبدمغة وبفرقه
غير الحقوق ومن تكابر
فإذا عصيت فبالقوا
مش في البواطن والظواهر
ماذا بفضلي عند فضلي
كم رأيت الفضل قاصر
ما ذاك عوني عند عو
ني أين عمار بن ياسر
وتامل الأرباب أهل
المجلس القوم الأكابر
يخصوا البراغيث الصغار
ويمشروا كعل ام عامر
ويرون مخزته القبيلي
منبراً غير المنابر
ويبرذقون له المسب
مع المزايد والغراير
وإذا عصى حزقوا له الحبل
الكبير مع المراير
نوع من التسليط فافهم
ما أقول ولا تكابر
ومن العجايب أن تلك
ذنوبنا ملء الدفاتر
من ذا تراه تاب من
فعل الكباير والصغاير
أستغفر الله العظيم
فليس عز الله غافر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القارةاليمن☆ شعراء العامية في العصر الحديث347