تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 07:29:43 ص بواسطة المشرف العام
0 812
في غزال البدو مَبْدَا غزَلي
في غزال البدو مَبْدَا غزَلي
صح عذري فيه فاطرح عَذَلي
لم يكن عذلك محموداً بمن
وجهه الشمس ببرج الحَملِ
كم عيون وقلوب تلك في
شُغُلِ منه وذي في شُعَلِ
أنا أهوى قُبُلَ الخدِّ وما
لحسام اللحظ لي من قِبَلِ
تبطل الدعوى من اللحظ ولا
بأسَ في وِرد الردى للبطلِ
كلما قبلت فاهُ عَلَلاً
أقبلت عافيتي في عِللِ
لا يزال الصَّب من معشوقه
في بلاء وهو من ذاك خَلي
عجباً أشرع فيه مِلَلاً
وأراهُ شارعاً في مَلَلي
يا ظباء الترك لم تترك لكم
ظبياتُ البدو دعوى مَثَلِ
إنَّ للبدو لفضلاً بادياً
بذواتِ الحسن بين الكُللِ
وُضَّح الوجه هضيمات الحشَى
نُحَّل الخصر عظام الكَفَلِ
كم سبت صاحب بأس وتقى
بقنَا القدّ وسيف المُقَلِ
أنا ما دمتُ فتىً أشكرها
شكرَ دهرٍ فيه عيسى بن علي
شيخ صدق جامع في جوده
بينَ أن قال نعم والعملِ
أن بالبحرين بحراً طامياً
يقذف الدُّر لأيدي النُّزّلِ
وعجيب إنه ثالثها
وهو للسبعة مثل المعتلي
ما البحار السود لما زخرت
عنده إلاَّ كمثل الوَشَلِ
يهبُ المال كثيراً ويرى
هو من تقصيره في خجلِ
إن أتى الآملُ لبَّاهُ الندى
داعياً أبشْرِ بدَرْك الأملِ
وعليٌّ في سما رتبته
ومعاليه عليٌّ كعلي
بطل تعرفه مبتسماً
في ملاقاة الظُّبا والأَسَلِ
يَرِدُ الموتَ شهيّاً مثلما
يرد الجاني حياضَ العسلِ
يا عليِ المجد جئناك متى
سار إحسانك سيرَ المثلِ
كان بالبحرين سادات مضوا
بهم التاجر في الشعر مَلي
قد عرفناك بهم مقتدياً
بعظيم الفضل نهج الأولِ
وشكونا لك دهراً معضِلاً
ورَجوناك لكشف المعضلِ
لم يزل في عيشةٍ ممدودة
لك بالخيرات من ربٍّ وليّ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©