تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 07:31:03 ص بواسطة المشرف العام
0 845
أيا بشرايَ من بدر تجلى
أيا بشرايَ من بدر تجلى
رآهُ الليل مشتهراً فولىَّ
أتاني بعد يأسٍ من لقاهُ
وكم هجرٍ يردُّ إليك وصلا
وكان النأْي حرَّمني هجوعاً
وسيف المقلتين دمي أحلاَّ
فعاد وصالُه سكَناً لجسمي
ورؤيتُه حياةً لن تُمَلاّ
فهذي الأرض من رياهُ مسكاً
وهذا الجو من مَرآه نصلا
تحلى جيدُه بحلاهُ حسناً
فأشرق بل حُلاه به تحلى
رأيت فيه النجومُ عقودَ دُرٍّ
لها كانت عقودُ الدرِّ أصلا
فقالت ليتنا كنَّا بسلك
وذاك الجيد كان لنا محَلاّ
وقال البدر نوري مستفاد
ونور الشمس منك فقَدْكَ فضلا
سجدنا خاضعين إليه لمَّا
رأينا منه سيفَ الحظ صلى
أُلاطِفُه فأوسعني دلالاً
وحيرني مشاهدةً ودَلاّ
كما بالفضل حيَّر كل راجٍ
محمدٌ بْنُ فيصلَ وأستقلاّ
همام سيّد بهج لقاه
يسر العين كالسيف المحلىَّ
رأته السحب منبسطاً فقالت
فُيوضِي منه لي وَبْلاً وطَلاّ
وقال البحرُ حين رأى نداه
لقد أربيت ياتيّار مهلا
فما شِمنا بروقَ الجود منه
سنَت إلا ونائلُه استهلاّ
له في صهوة الجُرْدِ المذاكي
مَقامٌ يستطيب إذا تعلى
هي الوزنا إذا استولى عليها
كلمع البرق في سحب تجلى
كأنَّ قلوب أهل الدين حيكت
لها جِلداً فأشرف واستهلاَ
وما ريدانُ الأخير فحل
يسابق منه في مجراه ظلا
كأنَّ له قميصاً من لُجَين
وقلبُ العاشقين عليه طُلاّ
وجلابية الأصل المفدى
لها في سبقها القِدْح المعلى
كأنَّ غمامة حمراء مرَّت
فأخصبت الجَديب المضمحلا
كأنَّ الفجر ألبسهَا كِسَاهُ
ووسط جبينها العيُّوقُ حَلاّ
عليها يبلغ الرجل الأماني
ويدرك فوقها الأمرَ الأجلاّ
هي الخيل التي اشتهرت ففاقت
وصاحبها بهَا في السبق جلّى
أبوه الشهم سلطان الرعايَا
مليك عُمان أسخى الناس بذلا
همام جامع شمل المعَالي
يَحِلُّ المجد جمعاً حيث حلاَ
ودونَكَها فتاةً ذاتَ حسن
فخذها لم تزل للمدح أهلا
لقد جَمُلت فضائلكُم وطابت
شمائلكُم وصار النظم سهلا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©