تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 10:10:59 ص بواسطة المشرف العام
0 780
جاءت كموج البحر تخطر بالكفَل
جاءت كموج البحر تخطر بالكفَل
وقوامها بالطعن في الأحشا كَفَلْ
بيضاء ما لمحت أسرّةُ وجههَا
بدرَ الدجى متعرّضاً إلا أفَلْ
أهلُ الهوى هاموا بحسن صفاتها
سمعاً فكيف ولو رأوها بالمقلْ
وَقْعُ العيون على قلوب أولي الهوى
يوم اللقاء أشدُّ من وقْع الأسَلْ
إنَّ التعرضَ للحتوف مُحبَّبٌ
إن كان غايته الوصولَ إلى الأملْ
لولا مقارفة الفتى لذنوبه
لوجدته متهافتاً لِسَنا الأجلْ
والمرءُ أيامَ الأمان بغفلة
يُمسِي ويُصبح في البطالة والكسلْ
فإذا أتاه الخطب أحرقَ قلبَه
أسفَا على التفريط في زاكي العملْ
هلا أعدَّ إلى الخطوب حماية
فإذا أتته لها تجلد وابتهلْ
من يدرِ أنّ لقاءه لحبيبه
حتمٌ ايحسن أن يلاقي بالزللْ
أسفي على حق الحبيب أضعته
جهراً فوجهي منه في فرط الخجلْ
أنعامه في كل يوم جمّةٌ
ولو المعاصي قابلتها لم تزلْ
الله ربي إن هذا الناس ما
عرفوا الإله حقيقة وهو الأجلّ
لم يخُلَقوا عبثاً فأمسوا رُتَّعاً
في غَيّهم تِيهاً كأنهمُ هَمَلْ
والناس منهم في البرايا من إذا
طرقته داهيةُ الخطوب لها استذلّ
إن الصبور الجَلْد من إن أقبلت
بجهاته زمر البلا كان البَطَلْ
كمقام سيدنا المعظم فيصل
في البحر إذ هو من ظفار قد قفلْ
ركبوا ب نور البحر والسلطان في
كرسيّه كالشمس في برج الحملْ
والبحرُ أوطأ ظهَره متذللاً
بسكينة للركب يعرف من حمَلْ
بَيْنا يسير عليه وهو برقْدة
حتى تنبه بالأشاخر واختبلْ
فكأنما عرف الشريكَ فهزَّهُ
غيظ كذلك من يشارك في العملْ
أوَقد درى هذا عليه مُستَوٍ
بسرير هامته وهذا قد سفَلْ
ولعلَّ ذلك منه رفض إذ رأى ال
ملكَ المعظمَ فاستخف به الجذلْ
أم ذاك خوف منه حين علا على
صهواته ارتعدت فرائصُه وَجَلْ
بل ذاك أمر ساقه المولى على
من لم يخفه فصار وعظا كالمثلْ
ولقد أبان الله قدرته على
كل الخلائق إنه الملك الأجلْ
الله أكبر كم شجاعٍ في الوغى
إذ شاهد البحر المَهُول قد انخذلْ
فتوقدت فَحماته جمْراً فجا
ء الموجُ يعلو فوقهم مثل الجبلْ
غشيتهم الظلمات فوقهم وتح
تهمُ فكانت فيهم سودَ الحُلَلْ
فإذا أتتهم موجة من وجهةٍ
ولوا وجوههم إليها كالقِبَلْ
لم يلتفت أحد إلى أحد ففي
كُلّ له عن غيره أمرٌ شغَلْ
رجعوا بأردية السرّور مليئةً
من طيبات ظفار لكن قد رَحَلْ
كم مُترفٍ مترفّهٍ أنساه ما
يعتاده من نعمة خوفُ الأجلْ
يا نعم نور البحر كم من صدمة
في البحر زاحمها بصَدْرٍ لا يُفَلّ
كم ظلمة فيه استقلت فانجلت
عن راكبيه بنوره يوم استقل
يهوى فيُوشِك أن يقبّل قعَره
طوراً ويعلو تارة يبغى زُحَلْ
والأمر ضاق وشمرت أحوالهم
عن ساقها بالرعب وانقطع الأملْ
والمال أن يتلف يُرى بدلٌ له
والنفس أن تتلف فليس لها بدلْ
وعلا الصريخُ وآل أمرهمُ إلى
ملك الورى رب الأواخر والأوَلْ
يا سامعاً ذا النون في الظلمات إذ
ناداهُ فاكشف عن عبيدك ما نزلْ
وتروّعوا فتورّعُوا وتقربوا
بنذورهم لله إن طال الأجلْ
يتداركون تخلّصاً والموت بَيْ
نَ عيونهم هلاّ ارعَوَوْا زمنَ المهلْ
وتخالفت آرائهم حتى بدا
تدبير نور البحر بالخور احتملْ
علم الإله العجز منهم ظاهراً
والأمر مرجعه إليه إذْ عضَلْ
فتداركتْهم رحمة منه عَلى
إنقاذهم لمَّا تقطعت الحِيلْ
بركاتُ سيدنا المعظم فيصل
طارت بهم في ساحل الأمن الأدلّ
يا خور خور كرامة ما أنت خورُ ج
رامةٍ بل أنت متَّسع الأجلْ
حصّنتَ أعماراً ومنها عمر من
لو توزن الدنيا بقيمته عَدَلْ
زهرت به الدنيا كعارض مُجْدِبٍ
بكر النعيم به فأشرق واستهلّ
سفَرَت مكارمه بأجياد الورى
دُررا فهل لنوال راحته خَوَل
والشهم تيمور بصحبته أتى
صعبَ الشكيمة واردَ الأمر الجلل
ما همَّ في أمر ليدرك شأوَهُ
إلاَّ تزحزحت المهامِهُ والقُلَلْ
ما أبرقت كفَّاهُ في سحب الندى
إلاَّ وأشرق بالعَطَا وجهُ الأملْ
رجعوا بتاج سَلامة فاهتزتِ
الدُّنيا بمقدِمهِم وأشرقت الدُوَلْ
وتَلبّست أرجاؤنا فَرحاً بهم
لم لا وسلطان الرعايا قد وصَلْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©