تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 يونيو 2013 07:49:59 م بواسطة حمد الحجري
0 1341
هيَّمتني تيمتني
هيَّمتني تيمتني
عَن سِواها أَشغلَتني
أُخت شَمس ذات أُنسٍ
لا بِكاسٍ أَسكَرتِني
لَستُ أَسلوها وَلو في
نار هجرانٍِ سَلَتني
كَعبَةٌ لَبيت أَسعى
لِلصَفا لَما دَعَتني
لِنِظام الحُسن أَبدَت
طُرَّة فيها سَبَتني
أَم رِماح مِن لَجينٍ
تَحتَ رايات غَزَتني
جَدَلُ الشال السَليمي
فَوقَ أَعطاف شَجَتني
وَجلت راحاً لَدَينا
في كُؤوسٍ أَنعَشَتني
فَاِبن عبد اللَه حبي
مِنهُ أَنظارٌ رَعَتني
حَبَذا وَادي حِماه
لي بِها أَسَد حَمَتني
رُمتُم رَوضات فَضلِ
مِن شَذاها عَطَرَتني
غادَتي ماذا عَلَيها
بِاللُقا لَو اَتحَفَتني
لا وَنُبلٍ مُرسَلات
مِن جُفون اَثخَنَتني
مشن عَذيري يا سَميري
أَو مُجيري إِن جَفَتني
يا لَها شَمساً تَوارَت
في سَحابٍ مُذ رَأَتني
هَذِهِ أَغصان بانٍ
بِالتَثَني فَتَنَتني
في خُدودٍ أَم عُقودٍ
أَم نُهودٍ أَدهَشَتني
أَيُّها الشادي فَدمدم
باسم ذاتٍ آنستني
وَإِذا نابَت صُووفٌ
أَو خُطوبٌ خاطَبَتني
طاهر الجَد سَجايا
في عُلاهُ شَوَقَتني
يابَني جيلان ذِكرى
جَدِكُم قَد أَطرَبَتني
ما أَمين الحُب نادى
هَيَّمَتني تَيَّمتني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين الجندي الحمصيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1341