تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 يونيو 2013 08:05:53 م بواسطة حمد الحجري
0 568
يا بَدرَ حسنِ تَبدّى مِن وَرا الحُجُبِ
يا بَدرَ حسنِ تَبدّى مِن وَرا الحُجُبِ
يَفتَرُّ ياقوتهُ عَن لولؤِ رَطبِ
وَيا غَزالاً زَها بِالتيهِ وَالعَجَبِ
أَراش عَمداً لِقَتلي أَسُهُمَ الهُدبِ
سَل بِنديه عَن عَطفيه
في بَرديهِ لَيلاً إِذا بان
مَن جفنيهِ أَم لَحظيه
أَم كَفيهِ دارَت حميّانا
بَدرٌ جَلا كاس راح المبسم الدري
وَقد أَمالَتهُ نَحوي نشوة السُكر
فَقلت لا تَعجَبوا إِن لاحَ كَالبَدر
فَاللَيل فرعٌ لَهُ وَالفَرقُ كَالفَجر
حلو الميل راخي الذيل
صَعب النيل بَينَ الظِبا يَرتَع
قُلَّ الحيل دَمعي سيل
شُهب اللَيل مِن خَدِهِ تَسطَع
ياذا الرضاب الشَهي وَالمبسم الحالي
سل كَل مَن تَشتَهي في الحَي عَن حالي
يا بَدر لا أَنتَهي إِن لامَني الخالي
حَيَرت لِلمُنتهي في نُقطة الخالي
خِف مَولاك في أَهلاك
مَن يَهواك وَارفق بِمفتوك
مِن أَفتاك يا فتاك أَو أَغراك
في قَتلِ مَحزونك
ناديتُ لَما اِنثَنَت مِن عجبها تيها
هات السلافة طابَ الشُرب هاتيها
فَهِيَ الَّتي مِن بحان الأنس ياتيها
تَأتي الأَماني لَهُ طَوعاً فياتيها
فالق أَلحان بِالأَلحان
فَالندمان حيَّت عَلى الكاس
إِذ بِالبان وَالغُزلان
وَالرَيحان أُنسي وَإِيناسي
بادر إِذا ما صَفا لَيل الهَنا أَو راق
وَاشهد مَهاةً كَسَت شَمس الضُحى إِشراق
مالي سِواها لِدائي في الهَوى مَن راق
كَلا وَلا غَيرَها أَوج المَعالي راق
مِنها لاحَ خَدٌ فاح
كَالتُفاح وَالخال كَالعَنبر
فَاحِلُ الراح بِالأَقداح
فَالأَصباح مِن جيدِها أَسفَر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين الجندي الحمصيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث568