تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 يونيو 2013 08:47:36 م بواسطة حمد الحجري
2 473
يا غُصن بان يَسبي
يا غُصن بان يَسبي
بِالعَطف وَالمَيل
وَيا غَزال السَرب
وَالبان وَالأَجرع
مَحياك لي أَطلع
كَواكِباً تَسطَع
مُكلل بِالشُهبِ
وَفرعُهُ كَاللَيل
وَمِن وَراء الحجبِ
أَنوارُهُ تَلمَع
وَحُسنُهُ يَمنَع
للجفن أَن يَرفَع
قَتَلتِني بِالعَجَب
وَالجَر للذَيل
وَقَد مَلَكَت قَلبي
وَروحي وَالمَسمع
وَالعَين لا تَهجَع
بَل بِالدِما تَهمَع
يا راحة النُفوس
يا مَخجل البَدر
أَدر أَدر كُؤوسي
فَالصُبح قَد شَعشَع
فَاِنهَض بِنا نَهرَع
لِذَلك المربع
عَذراء كَالعَروس
بَدَت مِن الخَدر
تَلوح كَالشُموس
بِالمَشهَد الأَرفَع
لَدى الخِبا الأَصنَع
بَينَ الظَبي الرَتع
يا كَوكَب الصَباح
يا قامَة الغُصن
يا مخجل الرِماح
إِذا بَدَت شرَّع
سُبحان مَن أَبدَع
لِكُل ما يَصنَع
يا بَهجَة المِلاح
يا يوسف الحَسَن
قَد لَذَّ لي اِفتِضاحي
وَالفَرق لي جَمع
أَراقماً تَلسَع
فَكَيفَ لا أَجزَع
زارَت بِغَير وَعدِ
بَديعة الجَمالي
وَلَحظِها كَالهند
مِن القَنا أَسرَع
لِفَتكِهِ تَخضَع
أُسد الشَرى أَجمَع
يَحمي غَدير الشَهد
إِنَّ شَيب بِالزُلال
يَكاد لَحظ الغِمد
لِلقَلب أَن يَقطَع
هَل في اللُقا مَطمَع
قُل لي فَما أَصنَع
فَاِشرَب شَراب القُدس
بِحانَة الوِصال
وَاِرتَع بِرَوض الأُنسِ
وَاطرب وَهِم وَاخلَع
ثَوب الحَيا وَاِسمَع
بَلابِلاً تَسجَع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين الجندي الحمصيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث473