تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 02:36:02 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 26 أكتوبر 2015 12:35:36 ص
0 886
شمس من الأنس صار الحسن هيكلها
شمس من الأنس صار الحسن هيكلها
ألقت إليها النُهى طوعاً معوَّلَها
رمحية القدّ بَطّاشية خُلُقاً
صُبحيَّة الخَدّ تعنو النيِّرات لَها
أُمنيَّةٌ شرعُها سفك الدماء على
أهل الغرام ولا ذنبٌ فيحملَها
ما فوَّقت لحظَها في الناس راميةً
إلا أصابت من الألباب مقتلها
ولا سرى نَشْرُها المسكيّ في رِمَم
تَبْلى بحكم الهَوى إلاَّ وقُمن لها
يا بانة في رياض الحسن قد نشأت
سُقِيتِ من صفوة اللذاتِ سلسلَها
نسيم عتبيَ يا سمرَاءُ مرَّ بكم
والسُّمر أعدلُها ما كان أعدَ لها
هل آن ميلُك نحوي يا نسيمُ فمن
عاداته للعوالي أن يميّلَها
ما قيّدت مهجتي حُسنَى حديثِكم
إلاَّ رَوتْ مقلتي بالدمعِ مُرْسَلَها
يا نِعَم أيامنا بالرَّقمَتْين بكم
وخَيرُ أيامنا ما كان أوَلَها
من يشتري مهجتي دهراً بيومِكم
لله ما كان أغلاه وأسهلَها
أتت صروفٌ وحالت دونكم دولٌ
وأرسلتْ نُوَبُ الأيام جحفَلها
والدهرُ من طبعه لم تصفُ منزلةٌ
للمرء لم يرضَ إلا أن يبدلها
لمّا نَبت بي أحوالُ الزمان ولم
يكن بَكَفي ما قدْ بَلَّ أنُملها
وأحدقت بي ديون أثقلت عُنْقي
لم أُلْفِ مَنْ فَضلْهُ عني تحملها
والناسُ صنفان إما حاسد نعمى
أو مستهين بنفسي إذ تخلَّلَها
نَفسُ التقيّ وإن هانت على سَفِل
لا تُستهان لأنَّ الله فضّلَها
إنَّ الأفاضل محسودون نعمتَهم
وبالأراذل تدري الناس أفضلَها
وقادني دعوة ممن مكارمه
تحلُّ من عنق المأسور أكبُلَها
كساني الله رأياً أن أجشمه
مصاعب الأمر كي أرتاد أسهلَها
عمدتُ عمدة عُقبانِ مُعمّمة
بالسّحب أجبلُها تغتال أجدلَها
نعالها الصخرة العُظمى وهامتها
الشِعّري وإكليلُها بالتاج كلَّلَها
كأننا في تعالينا بذروتها
على المجرة أوردناك جدولَها
قد جُبْت عقبانَها المستشرفاتِ على
عقبانِ عزمٍ يُقّوي الله أرجلَها
ومن يَجُب أوعر الأشياء في طلب الع
لياء لا بدَّ أن يجتاح أسهلها
وصفو دنياك مسبوق بأكدرها
لم تحلُ إلاَّ إذا جرعتَ حنظلَها
حتى أناخت بيَ الآمال كارعة
في لُجِّها ضارباتٍ فيه كلكلها
يا من لِمسقطَ قد طارت به هِمم
بشراك بَّوأتَ للحاجات منزلَها
إن رمتَ للحاجة السوداء فيصلَها
فَيمّمَنْ ذا اليدِ البيضاءِ فيصلها
مَلْكٌ به شيمُ الإِحسَان مجملةٌ
لكن يشنُّ على الدنيا مُفصَّلَها
والسَيل إن فتحت أبواب مخرجه
عمّ النواحي أعلاها وأسفلَها
إني لأرحم هاتيك البحورَ على
دَأمائها إذ ندى كفَّيْهِ أخجلَها
وأرحم الأنفس الهَلكى بصارمه
لمَّا أثارت شهودُ الموت جحفلها
ما استقبلت هامةٌ للفقر في جهةٍ
إلاَّ بماضي النّدى في الحال جند لَها
شديد بطش تقود الأُسدَ سطوتُه
ولو سرى ذكرهُ في الشم زلزلَها
كبير حلمٍ بلا ذلٍّ ولو نشرت
دنياهُ نكبتها فيه تحمَّلَها
ما جاءهُ أحد يوماً بمعذرة
من زلَّةٍ زلَّها إلا تقبلَها
ومن ترقى بمرقى الحلم ما عرضت
في قصده حاجة إلا وحصَّلَها
ميسور سَعْي تُرى الآمالُ واقفةً
له فيلبسُ منها فيه أجملَها
إذا سواري العُلاَ مالت أعدَّ لها
تمكينَ عزٍّ فسوّاها وعدَّلَها
يقي عُمانَ بألطاف السياسة من
زلازل الشرِك أن تجتاحَ معقلَها
قويُّ عزمٍ إذا خطبٌ ألمَّ على
أملاكها رَدَّه قسراً وثقلَها
سهران طرف على تدبير دولتهم
وهم نيامٌ فما أغفى وأغفلَها
يقظان قلب يسوس الملك مجتهداً
في حفظه بمقامات تأهّلَها
مدبّر ما رمي يوماً بداهية
دهياء إلا رمى بالكشف معضِلَها
عُبّاد عيسى النبي صاغوا مُحاولةً
في ملكه فانثنوا يبرون أنملَها
أهل الطواشي صبيح راعهم بحمى
دار ابن لقمان لمَّا شد أرجلَها
لا بُوركُوا في مساعيهم ولا نهضت
قناتهم لا ولا لاقَوا مُؤمَّلَها
يا أيُّها الملك المعمورُ دولته
شكراً لمن عزّز الأشيا وذلّلها
أولاكها الله أنعاماً تجلُّ فقيِّ
دْها بشكر طويل تُعْط أطولها
ما كان من دأبي الأشعارُ ممتدحاً
لكن فتحتم لنا بالجود مُقفَلَها
إذا كُلَيب القوافي أهلكته ضبا
عُ البخل إني بكم أغدو مُهلهلها
خذها بديعة حسن قبلةً لمل
وك الشعر والله أدعوه ليقبلها
حازت من الحسن أقصاهُ وغايته
وحُزت من رُتب العلياء أكملَها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©