تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أغسطس 2005 02:37:09 م بواسطة المشرف العام
0 810
رُبَّ إلْفَينِ مضى دهرهما
رُبَّ إلْفَينِ مضى دهرهما
في ابتهاج وهوى منقسما
مثل غصنين بروض الخصب لم
ينبتا كَرْماً ولكن كَرَمَا
فسعى بينهما الدهر ولم
يَدُم الدهر لخلق سَلَما
فغدا ذلك من ذا نافراً
والهوى يفري الحشى بينهما
كم دلالٍ أظهر الجذوة من
ذي جمال وهو في القلب كما
فاستطالا شُقَّةَ الهجر وما
فاه كل بِعتابٍ كَلِما
رَأَيَا الصَّبْرَ على حكم الجفا
صبِراً فاستظهرا ما كتما
كتب البعض أرى مآءً وبي
وأَتى البعض ترقب مظلما
فرآه إذ أتى مضطجعاً
والكرى في مقلتيه استحكما
وارتجى يقظته للوعد إذ
قَبل الوجنة منه والفما
نثر الريحان في لَبّتِه
فغدا عقداً به منتظما
سَار عنهُ وهو في رقدته
وبقي الطيب عليهِ معلما
راح غضبان عليه قائلاً
ليس هذا من فعال الكُرمَا
كب حُبٍّ لم يؤيَّد بالوفا
فهو دعوى فاضحٌ للنُدَمَا
إنما المخلص لا تأخذه
سِنَةٌ وقتَ حبيبٍ قدما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©