تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 17 فبراير 2007 04:19:21 م بواسطة سيف الدين العثمانالسبت، 17 أبريل 2010 09:52:41 ص
0 1990
تلك السنون
تلك السنون الغاربات ورائي
سفر كتبت حروفه بدمائي
ما عشتها لأعدّها بل عشتها
لتبين في سمائها سمائي
سيّلن لو أني قنعت بعدّها
عمري وعمر الصخرة الصماء
ولبذّني يوم التفاخر شاطىء
ما فيه غير رماله الخرساء
لا حت لي العلياء في آفاقها
فأردتها دربا ألى العلياء
ومحبة للخير تسري في دمي
ورعاية للضعف والضعفاء
وعبادة للحق أين وجدته
والحسن في الأحياء والأشياء
لتدور بعدي قصة عن عاشق
رقصت به الدنيا جناح ضياء
نشر الطيوب على دروب حياته
وسرى هوى في الطيب و الأنداء
وأطلّ في قلب البخيل سماحة
وشجاعة في السلم والهيجاء
ومشى ألى المظلوم بارق رحمة
وهوى على الظلام سوط بلاء
متعوّ دنيا قد طوت آبائي
وتهش دنيا أطلعت أبنائي
تلك السنون ببؤسها ونعيمها
مالت بعودي وانطوت بروائي
أين الشباب ألفّ أحلامي به
ليس الشباب الآن لي برداء
نفسي تحس كأنما أثقالها قد
خيرت فتخيرت أعضائي
كم من رؤى طلعت على جنباتها
ركبا من الأضواء و الأشذاء
قلبت فيها بعد لأي ناظري
فتعثرت عيناي بالأشلاء
يا للضحايا لا يرفّ لموتها
جفن ولا تحصى مع الشهداء
ودعت للذّات الخيال وعفتها
ورضيت أن أشقى مع الحكماء
فعرفت مثلهم بأني موخد
بؤسي،وأني خالق نعمائي
...
إني أراني بعد ما كابدته
كالفلك خارجة من لأنواء
وكسائح بلغ المدينة بعدما
ضلّ الطريق وتاه في البيداء
شكرا لأصحابي فلولا حبهم
لم أقترب من عالم اللألاء
بهم اقتحت العاصفات بمركي
وبهم عقدت على النجوم لوائي
شكرا لأعدائي فلولا عيشهم
لم أدر أنهمو الغوغاء
نهش الأسى لما ضحكت قلوبهم
عرس المحبة مأتم البغضاء
ذني إلى الحسّاد أني فتّهم
وتركهم يتعثرون ورائي
وخطيئتي الكبرى إليهم أنهم
قعدوا ولم أقعد على الغبراء
عفو المروءة والرجولة أنني
أخطأت حين حسبتهم نظرائي
...شكرا لكلّ فتى مزجت بروحه
روحي فطاب ولاؤه وولائي
من كان يحلم بالسماء فإني
في قلب إنسان وجدت سمائي
ليس الجمال هو بذاته
الحسن يوجد حين يوجد رآء
ما الكون؟ ما في الكون لولا آدم
إلا هباء عالق بهباء
وأبو البرية ما أبان وجوده
وأنتم غايته سوى حواء
إني سكبت الخمر حين سكبتها
للناس ، لا للأنجم الزهراء
لا تشرب الخمر النجوم وإن تكن
معصورة من أنفس الشعراء
...
تلك السنون ، عقيمها كولودها
حلو ليّ، كذا يشاء وفائي
فالليلة العسراء من عمري وعم
ر الدهر مثل الليلة السمحاء
يا من يقول (ظلمت نفسك فاتئد)
دعني ، فلست بحامل أعبائي
إنّ الحياة الروح بعض عطائها
وأنا ثمار الروح كلّ عطائي
ما العمر؟ إان هو كالإناء وإنني
بالطيّب الغالي ملأت إنائي
فإذا بقيت ، فللجمال بقائي
وإذا فنيت ، ففي الجمال فنائي
...
للّه ما أحلى وأسنى ليلتي
هي في كتاب العمر كالطغراء
يا صحب لن أنسى جميل صنيعكم
حتى تفارق هيكلي حوبائي
وتقول عيني "قد فقدت ضيائي"
ويقول قلبي"قد فقدت رجائي"
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1990