تاريخ الاضافة
الأحد، 30 يونيو 2013 05:43:06 م بواسطة حمد الحجري
0 181
دع طول سُهدك في هواك
دع طول سُهدك في هواك
وغزالةً هجرت حماك
وجمالَ وجهٍ مشرقٍ
ومحاسناً سلبت حِجاك
وكؤوس خمرٍ رنّحت
عطفيك حين تمسُّ فاك
وخُذِ التعزّل في العلا
واعمل لها تَسعَد خُطاك
فالجدُّ مهرٌ للمعا
لى والخمولُ به الهلاك
مَن كان يطلّبُ الغزا
لة فليبادر بالشباك
يا صاح متّع ناظر
يك بحسن حفلٍ قد أتاك
واطرب وكُن ثملاً بخم
ر المجد واجعله مناك
وَصِفِ الفخارَ ورتبةً
علياء تفضل ما ازدهاك
وافَت إلى بيت العلا
تأوى إليه بلا فكاك
بيتٌ به مهدٌ لك
لِّ مراتبٍ تُصبى نُهاك
مثل العرين يزفُّ أشبا
لاً تُذَلِّلُ ما هناك
أو كانسَّما تزجى نجو
ماً زاهرت في دِراك
فعلاؤه وقفٌ عل
يه كالطيور على الشراك
جاءت تضم محمداً
وتقول لا أرجو سواك
لك طارفُ المجد الذى
بتليده يغشى ذُراك
يا مفرداً في مجده
كم مهجتى علقت سناك
ولكم تمنيَّتُ اللقا
ءَ وخفتُ أن ألقى إباك
لكننى لما رأيت
ك قد سَمحتَ لثمتُ فاك
وحظيتُ بالرجل العظ
يمِ المرتقى متن السِّماك
وطفقت بالبشرى أردِّ
دُ قد حصلتُ على لقاك
أمحمدٌ الغذُّ المفدَّ
ى إن ربك قد حَباك
وافت اليك رفيعة
كانت بدارك قبل ذاك
وهَوَى بها بَطَلاً عُلاً
فتماسكَت ترعى علاك
أأبا الفتوح لئن أطل
تُ فلن أوفِّىَ مُرتقاك
ولذاك أقتصر القري
ض أطال ربى في بقَاك
وحباك عزَّا لا يحو
ل إلى نهاية مُبتغاك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بركة محمدمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث181