تاريخ الاضافة
الأحد، 30 يونيو 2013 06:24:26 م بواسطة حمد الحجري
0 210
أجدر الناس بالرثا العلماءُ
أجدر الناس بالرثا العلماءُ
أورثتهم فخارها الأَنبياءُ
أودع الله فيهم الهَدى والإِر
شاد والنفع للورى ما يشاءُ
روعة في الحياة تستلب الل
ب وفي الخلد بهجة ورواءُ
يقطعون الحياة حربا على الجه
ل وفي الجهل شقوة وعناءُ
رحم الله أحمد العلم والتقو
و وجادته بالوراء السماءُ
عز نعى العلوم والزهد والأَخ
لاق فيه لذاك عم البكاءُ
علقته المنون وهى شغوف
بِذوى الفضل والنهى دهماءُ
تنتقى صفوة الورى لتريهم
أن لهم عند ربهم ما شاؤُوا
فى جنان من تحتها أنهار
جاريات فاضت بها الآلاهُ
قد أُعدت للمتقين جزاء
من إِله الورى ونعم الجزاءُ
قد قضى أحمد الخصال طهوراً
لم تدنسه نزعة عشواءُ
يكفل الناس بالرشادن إِماما
ما خلا منه للصلاة خلاءُ
يجمع القوم للصلاة وقوراً
في خشوع يشع منه الضياءُ
يجتبيه المحراب خلاَّ ودوداً
ما عراه هجر ولا إبطاءُ
ما تخلى بغير سقم شرود
ليس تجديه رقية أو دواءُ
مفتيا فى الشؤون افتاء صدق
تنجلى من مقاله الظلماءُ
أن تبدت لغيره معضلات
راضها منه خبرة وذكاءُ
ينصر الدين في علاه فقيها
شافعيا وما له نظراءُ
ينظم الشعر حاليا باللآلى
فعليه من القوافى الثناءُ
في خصال بريئة لا تسامى
يرتضيها الإله والأنبياءُ
يتباهى تواضعاً وإباء
وعليه من الحياء رداءُ
سلك اللين والبساطة نهجا
ليس يصيبه زخرف أو ثراءُ
منكراً ذاته ولما يصعِّر
خده أو تَفُز به الخيلاءُ
ولقد كان للتكبر أهلاً
لو أُجِيزت لدى العلا كبرياءُ
كم له من مناقب خالدات
عند بلقاس ليس فيها مراءُ
قومه الأكرمون أمثال فضل
فيهم العلم والحجا والمضاءُ
أنجب الناهضين أشبال فضل
هم فروع إِلى العلا خلفاءُ
أن يفته لدى المفاخر ذكر
فهم الذكر والصدى والشذاء
فعليه سلام رب كريم
فى ديار النعيم نعم الثواءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بركة محمدمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث210